مخيم اللاجئين السوريين في لبنان
مخيم اللاجئين السوريين في لبنان

اضطرابات تعيشها مخيمات السوريين في لبنان … والمفاوضات تُستأنَف

راديو ألوان

 

استأنف أبو طه العسالي الوسيط في ملف عودة اللاجئين السوريين في عرسال إلى القلمون السوري، المفاوضات بين اللاجئين وبين النظام السوري وحزب الله.

وكان من المقرر أن تنطلق الدفعة الأولى بـ500 لاجئ قبل أيام عيد الفطر الماضي، إلا أن المفاوضات توقفت إثر إصابة الوسيط برصاص عناصر من جبهة النصرة.

وقال مصدر لبناني بحسب ما نشرت صحيفة الشرق الأوسط اليوم 3 تموز، أن المفاوضات تعمل على شقين، الأول مرتبط بإعادة المدنيين، والآخر مرتبط بإعادة العسكريين الذين يوافق النظام السوري على عودتهم في إطار المصالحة.

في حين أن المقاتلين الذين يرفض النظام عودتهم، فإن الخطة تقضي بترحيلهم إلى الشمال السوري، غير أنهم يرفضون تماما أي تسوية مع النظام السوري.

ويوجد في مخيمات عرسال الحدودية مقاتلون من فصائل المعارضة، وآخرون جبهة النصرة، إضافة إلى عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية.

ومن جانب آخر، شب حريق في مخيم للاجئين السوريين بين بلدتي قب إلياس ومكسة في سهل البقاع، أدى إلى احتراق قرابة مئة خيمة، وبقاء عوائل بأكملها بلا مأوى، إضافة إلى مقتل طفلة.

وبحسب تقرير لوكالة الأنباء الألمانية، أن سبعة تضرروا جراء استنشاق الدخان المنبعث من الحريق في مخيم الرائد قرب سهل البقاع، وتم نقل المصابين لتلقي العلاج في مستشفيات محلية غادروها لاحقاً.

وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن رجال الإطفاء وقوات الدفاع المدني نجحوا في إطفاء الحريق، ولم تظهر تقارير حول سبب نشوب الحريق بالتحديد.

وأشار الصحفي السوري أحمد القصير إلى وجود تكهنات بين أن يكون حريقا مفتعلا وأقوال أخرى ترجح احتمالية انفجار جرات غاز.

وتابع القصير خلال حديثه مع راديو ألوان أن اللاجئين في المخيمات يعيشون ظروفًا قاسية في المخيمات صيفًا وشتاء.

تفاصيل هذا التقرير في التسجيل التالي:

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*