6705105_1482314709

وزير العمل اللبناني: لبنان لن يغطي “الإرهاب الأسدي الإيراني، أو الداعشي”

راديو ألوان – وكالات

 

حذر وزير العمل اللبناني، محمد كبارة، من دعوات وصفها بالخبيثة لجرِّ لبنان إلى تلميع صورة “نظام بشار الأسد المجرم” تحت عنوان تنسيق عودة النازحين السوريين.

ولفت كبارة إلى أن عودة اللاجئين تتم بالتنسيق مع الأمم المتحدة فحسب بعد تنظيف الأراضي من جميع الإرهابيين الذين يحتلون مدنًا وبلدات وبيوتًا وقرى للشعب السوري المظلوم.

وفي تصريح له، رفض المسؤول اللبناني أن يسجل تاريخ بلاده تغطية “الإرهاب الأسدي الإيراني، أو الإرهاب الداعشي، وما هو من صنفهما على الأرض السورية”.

ودعا كبارة بلاده إلى «عدم التخلي عن دورها في مواجهة الإرهاب الإيراني الذي يفرض هيمنته العسكرية على لبنان، ويسعى إلى إدخال البلد في صراع محاور يهدد كيانه ووجوده في الصميم».

ولفت كبارة إلى “العملية النوعية الناجحة التي نفذها الجيش اللبناني في جرود عرسال ضد إرهابيي داعش” على حد تعبيره.

وكانت اللجنة المدنية للاجئين السوريين في وادي حميد وجرود عرسال أكدت أن الجيش اللبناني قتل وجرح عددًا من المدنيين وأظهرهم على هيئة إرهابيين، مشددة على خلو المخيمات من عناصر الفصائل منوهة إلى وجود فصائل على الجبهات فحسب.

وطالبت اللجنة المنظمات الدولية والحقوقية بالتدخل لحماية مخيمات اللاجئين السوريين بعد الحملة التي شنها الجيش اللبناني عليهم، داعية إلى الإفراج عن المعتقلين.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*