روسيا قد تنشر قوات لمراقبة مناطق خفض التصعيد …. واختلاف حول شمال سوريا وجنوبها.

راديو ألوان – وكالات

 

رجح رئيس الوفد الروسي إلى محادثات أستانا، أليكساندر لافرنتييف، أن تنشر بلاده قواتٍ خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة، لمراقبة مناطق “تخفيف التصعيد” في سوريا.

وخلال مؤتمر صحفي أمس، قال لافرنتييف إن موسكو تأمل في توقيع الوثائق النهائية للاتفاق مع تركيا وإيران.

وأشار رئيس الوفد إلى أن الدول الثلاث اتفقت على حدود منطقتي الاتفاق في حمص وريف دمشق، فيما لا تزال تناقش خرائط تفصيلية وشروط أخرى متعلقة بمنطقتي إدلب والجنوب السوري، منوهًا بأنه سيلتقي وفد فصائل المعارضة اليوم.

في سياق متصل، نقلت وكالة “نوفوستي” عن مصادر مقربة من المحادثات أنه من المتوقع الإعلان عن اتفاق رسمي لإطلاق سراح المعتقلين، خلال هذه الجولة.

هذا، وجددت فصائل الجبهة الجنوبية رفضها لمحادثات أستانا المنعقدة في العاصمة الكازخية منذ يومِ أمس.

وفي بيان لها، أوضحت الجبهة أن المقاطعة جاءت بسبب تتالي المؤتمرات الدولية وعدم قدرتها اتخاذ أي قرارات جادة من شأنها إيقاف إراقة الدم السوري إضافة إلى تعنُّت النظام بمساندة كل الدول والمليشيات الحليفة له.

للمزيد يرجى متابعة التقرير الصوتي التالي :

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*