2017323155221211

محادثات جنيف بدون جدول أعمال واضح … وجهود لتوحيد وفد المعارضة

راديو ألوان 

قال المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا، إن اتفاقات عدم تصعيد القتال في سوريا يمكن أن تسهل تسوية الصراع، وتفضي إلى مرحلةٍ لإرساء الاستقرار في البلاد، مستدركا بالقول: يجب أن ترافق تلك الاتفاقات مرحلة ٌانتقالية وأن تتجنب التقسيم.

وأبدى دي مستورا عدم تفاؤله من محادثات جنيف 7 بالقول: “لا نتوقع أن يكون هناك إنجاز كبير للمباحثات الحالية”.

هذا، ورحب المبعوث الأممي بالجهود المبذولة لتشكيل وفد واحد من المعارضة، إذ ينقسم الوفد المعارض حاليًا إلى هيئة المفاوضات العليا، ومنصتي موسكو والقاهرة.

ورجح رئيس منصة موسكو، قدري جميل، أن تكون هذه الجولة السابعة، هي الأخيرة التي تأتي فيها المعارضة منقسمة، متوقعا أن تذهب إلى الجولة الثامنة ضمن وفد واحد.

إلى ذلك، أعرب كبير مفاوضي المعارضة السورية إلى محادثات جنيف محمد صبرا، عن خشيته من

عدم امتلاك دي ميستورا خطة عمل للمفاوضات.

وفي تغريدات له على موقع تويتر، أضاف صبرا أن تبسيط القضية السورية يعني تفتيتَها وتحويلَها إلى دردشات أكاديمية عن شكل الدولة المستقبلي.

ومن جانبه، أكد عضو الهيئة العليا للمحادثات، أحمد العسراوي، الموجود في جنيف، أن دي ميستورا لم يقدم جدول أعمال واضحاً للجولة التفاوضية، مشيراً إلى أن وفد المعارضة سيجري لقاء رسمياً مع دي ميستورا اليوم.

وقال العسراوي إن النظام “غير جاد في التفاوض”، مضيفاً أن “التفاوض الحقيقي يبدأ عندما نجلس مع وفد النظام حول طاولة واحدة”.

للمزيد من التفاصيل الاستماع الى التقرير التالي : 

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*