مغاوير الثورة ترفض التنسيق مع قوات سوريا الديموقراطية … وقاعدة “الشدادي” تُعلَّق

راديو ألوان

عُلقت مفاوضات إنشاء قاعدة الشدادي العسكرية في ريف مدينة الحسكة، عقب رفض جيش مغاوير الثورة التنسيق مع قوات سوريا الديموقراطية.

وقال قائد المغاوير مهند الطلاع اليوم الأربعاء، إن المفاوضات حول قاعدة الشدادي الجديدة تعرقلت بسبب استقلالية المغاوير عن القوات الكردية، مشيرًا إلى أنه لا يوجد أي شيء واضح حتى الآن، وفق جريدة عنب بلدي.

وقال مدير المكتب الإعلامي للمغاوير، البراء فارس، الاثنين الفائت، إن الجيش حصل على موافقة من التحالف الدولي، على شروط اقترحها لإنشاء القاعدة. وأضاف أن حوارًا جرى مع التحالف طلب خلاله المغاوير شروطًا، وحصل على الموافقة.

وحول الشروط تحدث فارس عن الاستقلالية في القرار والإدارة، إضافة إلى الدعم المباشر من التحالف والتدريب الخاص. ولفت إلى أن من بين الشروط “ألا نتبع لأي قوة من القوات هناك سواء قوات سوريا الديموقراطية أو غيرها”.

ولم يصدر أي تصريح رسمي عن التحالف الدولي، بخصوص إنشاء القاعدة، أو المفاوضات التي تجري بخصوصها، حتى ساعة إعداد التقرير.

وتعد قاعدة الشدادي ثالث قاعدة عسكرية للفصيل إذا تم تأسيسها، بعد قاعدتي التنف والزكف، اللتين تبعدان عن بعضهما قرابة 73 كيلومترًا.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*