مناهضة ختان الإناث في مصر ستتمّ عبر الجامعات

راديو ألوان 

تواصل وزارة الصّحة المصريّة مساعيها لوضع حدٍّ لظاهرة “ختان الإناث” في مصر، والتي تؤدّي في بعض الأحيان إلى وفاة الفتاة أو التّسبّب بعاهةٍ مستديمةٍ لها، حيث أوضحت الوزارة في بيانٍ لها أنّ “17 كليّةً وافقت على تدريس مناهج تقوم على مناهضة وتجريم عمليّة ختان الإناث، اعتباراً من بداية العام الدّراسي الجّديد”.

ويأتي هذا بعد أن نجحت الوزارة بدفع البرلمان المصري على إقرار مشروع قانونٍ يحوّل عملية ختان الإناث من جنحةٍ إلى جنايةٍ تمتدُّ عقوبتها من 5 إلى 7 سنوات سجن، حيث تُعدُّ المناهج الجديدة خطوةً هي الأولى من نوعها في البلاد.

وعزا وزير الصّحة المصري ضرورة تدريس هذه المناهج في الكلّيّات الطّبيّة، إلى مسحٍ صحّيٍّ كشف أن 85% من جرائم ختان الإناث “تجري على أيدي أطبّاء وممرّضين”.

من جهته، قال الدكتور “طارق توفيق” مقرّر المجلس القومي للسّكان في مصر إنّ “الإنجازات التي حقّقتها مصر خلال العقد الماضي، تؤكّد أنّها في طريقها للتّخلّي عن ختان الإناث، الذي يعتبر أحد أعنف الممارسات ضدّ المرأة المصريّة”.

وأضاف “توفيق” أنّ تلك الإنجازات تتمثّل في “خفض نسب ممارسة ختان الإناث بين الأجيال الجديدة بنسبة 13%، كما جاء فى المسح الصّحي السكاني 2015، إضافةً إلى تغليظ عقوبة جريمة ختان الإناث من جنحةٍ إلى جناية”، فضلاً عن “توحيد وتعزيز خطابٍ دينيٍّ يرفض ممارسة ختان الإناث، كإحدى ظواهر العنف ضد المرأة، التي ترفضها تعاليم الأديان السماوية”.

ولفت “توفيق” إلى أنّ جهود “البرنامج القومي لمكافحة ختان الإناث” نجحت في “خفض نسب ختان الإناث في الفئة العمرية من 15-17 سنة إلى 61% بحسب المسح الصّحي السّكاني الصّادر عن وزارة الصّحة في عام 2014”.

يذكر أنّ دراسةً أجراها “المجلس القومي للسّكان، شملت إناثاً من 15 إلى 49 عاماً في العام 2000، أظهرت أنّ  96,6% من فتيات مصر المسلمات والقبطيّات يخضعن للختان.

المصدر: هاف بوست عربي

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*