Nouhad-Machnouk

الجيش اللبناني يُفرج عن مُعتقلين سوريّين، ويعتقل لبنانيّين ضربوا سوريّاً

راديو ألوان

أفرج الجيش اللبنانيّ، فجر اليوم، عن اثني عشر لاجئاً سوريّاً كان قد اعتقلهم في مخيمات عرسال مطلع الشّهر الجاري.

وكان الجيش اللبناني قد اعتقل عشرات اللاجئين تحت ذريعة “مكافحة الإرهاب”، وقضى ثمانيةٌ منهم أثناء فترة الاعتقال، وسط تنديدٍ وسخطٍ دوليٍّ ومحلّي.

وفي تطوّرات الأعمال العنصريّة التي تُمارس بحقّ السّوريّين في لبنان، ألقت السّلطات اللبنانيّة القبض على مواطنين اعتدوا على لاجئٍ سوريٍّ بالضّرب، وشتموه بألفاظٍ وصفت بـ”المُهينة”.

من جانبه، قال وزير الدّاخلية اللبناني “نُهاد المشنوق”، إنّ “السلطات اللبنانية قبضت اليوم على المُعتدين”، دون ذكر عددهم وتفاصيل أخرى عن مكان وزمان الحادث.

وتداول ناشطون عبر مواقع التّواصل الاجتماعي، مساء أمس، تسجيلًا مصوّرًا لشباب لبنانيّين أجبروا لاجئًا سوريًاً على الهتاف للجيش اللبناني، وشَتْم سوريا والسّوريّين، وانهالوا عليه بالضّرب بالأحذية، ما أثار موجةً عارمةً من الغضب لدى السّوريّين.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*