حزب الله يفتح حرب عرسال..فمَن يُجيرُ المدنيّين؟

راديو ألوان – وكالات 

أعلن “جهاز الإعلام الحربي” التّابع لـ”حزب الله” اللبناني، في وقتٍ مبكّر من صباح اليوم الجمعة، عن بدء ما وصفها بـ”العمليّة العسكريّة لتطهير جرود عرسال والقلمون من المسلّحين الإرهابيّين، واستهداف تجمعات ونقاط انتشار وتحصينات ومواقع “جبهة النصرة” (تحرير الشام حاليّاً)، في ضهر الهوى، وموقع القنزح، ومرتفعات عقاب وادي الخيل، وشعبة النحلة في جرود عرسال اللبنانيّة، وجرود فلّيطة السّوريّة”.

إلى ذلك، شهد بعد ظهر أمس الخميس، قصفاً مدفعياً مشتركاً للجيش اللبناني و”حزب الله”على مناطق انتشار “فتح الشام” في “وادي الخيل”، الواقعة في جرود بلدة “عرسال” اللبنانية، بعد الاشتباه بتحركات لـ”فتح الشام” في المنطقة، وذلك حسب ما نقلته وسائل إعلامٍ لبنانيّة.

وأفادت مصادر لـ”العربي الجديد”، أمس الخميس، بتسجيل عناصر “حزب الله” تقدّماً “محدوداً” في جرود منطقة القلمون السورية، بعد اندلاع معارك “محدودة” مع عناصر “جبهة فتح الشام” في منطقة جبل البركان السورية في ساعات المساء.

وتأتي هذه التّطورات الميدانيّة عقب فشل مفاوضاتٍ بين “حزب الله” و”فتح الشام”، وذلك على خلفيّة رفض أمير “فتح الشام” تسليم سلاحه الثقيل، والمغادرة نحو الدّاخل السّوري.

كما أشار الجهاز الإعلامي لـ”حزب الله” إلى أنّ الهجوم “انطلق من محورين باتجاهات متعدّدة لكلّ محور، الأوّل من بلدة فليطة السّوريّة باتّجاه مواقع “الهيئة” في جرد البلدة في القلمون الغربي، والثّاني من جرود السّلسلة الشّرقيّة للبنان، والواقعة جنوب “جرد عرسال”، الذي استطاع الجيش اللبناني بمساندة الحزب السّيطرة عليه عام 2015 ، باتّجاه تحصينات “فتح الشّام” شمال وشرق جرد عرسال”.

يذكر أنّ منطقة المعارك يقطنها أكثر من مئة ألف نازحٍ سوريٍّ باتوا اليوم عرضةً للنّزوح والقتل بفعل المعارك الدائرة، فضلاً عن أنّ الجيش اللبناني ارتكب انتهاكاتٍ بحقّهم خلال الأيّام القليلة الفائتة متذرّعاً بـ”محاربة الإرهاب”.

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*