بالصور.. طروادة ليست أسطورةً فحسب، لقد اكتشفها العلماء أخيراً

تمكّن علماء آثار أتراك، على لوحةٍ فسيفسائيّة عمرها 1800عاماً، تجسّد مشهد التّضحية بـ”إيفجينيا” ابنة الملك “أغاممنون”، خلال حرب طروادة.           

وجرى اكتشاف اللوحة، خلال الحفريّات في مدينة “بيرغة” الأثرية، بولاية “أنطاليا” جنوبي تركيا، فيما قال “مصطفى دميرل”، رئيس فريق التّنقيب في المدينة، إنّهم “عثروا على العديد من القطع الأثرية مختلفة الأحجام خلال الحفريات”.

طروادة 1

 

وأوضح “دميرل” أنّ أكثر ما لفت انتباههم هو “أرضيّةٌ فسيفسائيّة يقدر عمرها بنحو 1800 عاماً، وتروي إحدى فصول حرب طروادة الشهيرة”.

وحول تلك الحرب التي تشغل حيّزاً هامّاً في الأساطير اليونانية القديمة، ذكر “دميرل”، أنّ حرب طروادة التي تناولتها ملحمة “الإلياذة” للشاعر اليوناني “هوميروس”، بدأت عام 1184 قبل الميلاد، وذلك مع اختطاف “هلين” زوجة ملك إسبارطة منيلاوس، من قبل “باريس”، وهو ابن أحد ملوك طروادة.

ولهذا السّبب انطلقت حملةٌ، قادها “أغاممنون” ملك “ميسينا”، وأخو “منيلاوس”، لتلوقّف الرّياح، فجأةً، بينما كانت السفن قد فتحت أشرعتها للتّوجه نحو طروادة الساحلية، وعزا كاهنٌ ذلك إلى “غضب “أرتميس”، وهي أحد الآلهة، بسبب قتل حيوانٍ منذور لها”، وفق ما ترويه الأساطير.

ولفت الكاهن إلى أنّ غضبها على “أغاممنون” لن يزول إلا بـ”التّضحية بابنته إيفجينيا”، وبينما يهمّ بذلك، ترسل “أرتميس” غزالاً ليُذبح عوضاً عن الفتاة، في اللحظات الأخيرة، وتبدأ الرّياح بالهبوب، وتنطلق الجيوش اليونانية نحو مدينة طروادة، وفي قصة التّضحية تشابهٌ مع قصصٍ في التّراث الإسلامي حول النّبيّ “ابراهيم” مع أبيه “اسماعيل”.

يذكر أنّ “طروادة” مدينةٌ تاريخية قديمة تقع في منطقة الأناضول التي تشغل مساحاتٍ واسعة من تركيا الحاليّة، وازدهرت في الألف الثالث قبل الميلاد، واشتهرت قصّة “حصان طروادة الخشبي”، الذي اختبأ داخله الجنود الإسبرطيّون، وتسلّلوا ليلاً لفتح أبواب المدينة أمام جيوش الملك “منيلاوس”، ملك إسبرطة بقيادة أخيه “أغاممنون”، الذي حاصر المدينة قرابة عشرة أعوام، وكانت قد جُسدت أجزاءٌ من القصّة في فيلمٍ هوليوودي حمل اسم “طروادة”، شارك فيه النّجم العالميّ المعروف “براد بيت”.

المصدر: الأناضول

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*