موسكو تعلن عن اتفاق لخفض التصعيد في الغوطة الشرقية..والفصائل ترحب..والنظام يخرقها

راديو ألوان 

أفاد مراسلنا، بأن طائرات النظام الحربية شنت صباح اليوم غارات على مدينة دوما في الغوطة الشرقية، دون أنباء عن سقوط خسائر بشرية، فيما طال قصف مدفعي بلدة عين ترما، في خرق لاتفاق “تخفيف التصعيد” الذي أعلن عنه الجانب الروسي يوم أمس، بوساطة مصرية.

من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم فيلق الرحمن «وائل علوان» إن «طريق الحل في سوريا يبدأ بوقف إطلاق النار، ثم تطبيق الاتفاقات الدولية وأهمها جنيف1 والقرار الأممي 2254 وينتهي بالانتقال السياسي الكامل”

وأضاف العلوان في تغريدة له على تويتر أن «وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه وزارة الدفاع الروسية، هو الخطوة الأولى في طريق حل القضية السورية.، مشيداً بالجهود التي تبذل لوقف إطلاق النار وما أسماه آلة القتل، لافتاً إلى ضرورة الضغط على قوات النظام للالتزام بوقف شامل لإطلاق النار.

وفي السياق، رحب “جيش الإسلام” باتفاق تخفيف التصعيد والذي أعلنت عنه وزارة الدفاع الروسية.

وقال رئيس الهيئة السياسية لجيش الإسلام، محمد علوش: “إن الاتفاقية تمت ودخلت حيز التنفيذ، وتؤدي إلى فك الحصار عن الغوطة وإدخال المواد الإنسانية والمحروقات إلى الغوطة”.، مشيرا إلى أنه ستكون هناك نقاط للفصل بين المعارضة والنظام، الأمر الذي يعتبر جزء من الحل السياسي أو تمهيداً للحل السياسي وفق القرارات الدولية، بحسب مانقلت عنه وكالة سبوتنيك الروسية.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*