19cc6298-ef2a-4dc6-839e-3b45d7e2ed69

أمريكا تتعهّد بإعادة إعمار الرّقّة، والنّظام على بعد 10 كيلومتراتٍ من ديرالزّور

راديو ألوان 

سيطرت قوّات النّظام مدعومةً بميليشيّاتٍ أجنبيّة، صباح اليوم الاثنين، على مساحاتٍ واسعةٍ من ريفي “الرّقة”، الجنوبي والجنوبيّ الشّرقي، وذلك عقب انسحاب “تنظيم الدّولة” من المنطقة، بحسب ما أفاد ناشطون.

ووصلت قوّات النّظام إلى قرية “دلحة”، على الضّفّة الشّرقيّة لنهر الفرات، فيما تفصلها مسافة 10 كيلومتراتٍ فقط عن دخول الحدود الغربيّة لمحافظة “ديرالزّور”.

من جهةٍ ثانية، شنّ تنظيم “الدّولة الإسلاميّة”، يوم أمس، هجوماً على مواقع لقوات “سوريا الدّيمقراطيّة “، في شارع “أبو الهيس”، في الجانب الشّرقي من مركز مدينة “الرّقة”، ما أسفر عن مقتل 6 من عناصر القوّات، وعددٍ من عناصر التنظيم، وذلك بعد اشتباكاتٍ اندلعت بين الطرفين، في حين دارت معارك مماثلة على الأطراف الشّرقيّة لحيّ “اليرموك”.

وعلى صعيدٍ متّصل، نقلت وكالة “قاسيون”، عن “أحمد السّلطان”، نائب القائد العام لجيش الثّوار، قوله “إنّ المعارك مستمرّةٌ في المدينة، وأعنفها تلك الدّائرة على المحورين الغربي الجّنوبي، والشّرقيّ الجّنوبي”، مضيفاً أنّ “قوّات سوريا الديمقراطيّة تسعى لفصل المدينة عن ضفّة الفرات الشّماليّة”، لافتاً إلى أنّ “مسافة 2 كيلومترٍ فقط، تفصل جبهات القوّات عن بعضها في هذين المحوريين”.

من جانبها، أعلنت واشنطن “جهوزيّتها للمشاركة في إعادة إعمار الرقة، وذلك بعد أن يتمّ طرد تنظيم الدّولة الإسلاميّة منها”، مؤكّدةً أنّ “المجلس المدنيّ فيها سيتسلّم إدارة المدينة”، وفق ما ذكرت صحيفة “الشّرق الأوسط”، صباح اليوم الاثنين.

وأضافت الصحيفة أنّ “روبرت جونز”، نائب قائد قوّات التّحالف الدّولي، كان قد “زار مجلس مدينة الرقة”، وأعرب عن “جهوزيّة بلاده لإعادة إعمار المدينة”، لافتاً إلى أنّ التّحالف الدّوليّ والدّول المُشاركة فيه، يدعمون سياسيّاً وإغاثيّاً “المجلس المدنيّ” لمدينة الرّقة.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*