7

هل سيحلُّ قرار منع المدنيّين من حفر الآبار مشكلة المياه في “بزاعة”؟

راديو ألوان – ألوان محلية 

تعاني مدينة “بزاعة” بريف حلب من مشكلةٍ في تأمين مياه الشّرب للمدنيّين، وذلك  نتيجة جفاف الآبار الموجودة حالياً، مادفع بالمجلس المحلي للبلدة إلى وضع حلول بديلة و طارئة لتأمين المياه، كالاعتماد على الصهاريج.

وأوضح “رضوان الشّيخ”، رئيس المجلس المحلّي للبلدة في حديثٍ لراديو ألوان، أنّه “يجري حاليّاً التّنسيق مع لجنة إعادة الاستقرار العاملة في المنطقة، لحفر آبار جديدة تغطّي احتياجاتِ البلدة وريفها”.

وأوضح “الشّيخ” أنّ المجلس المحلّي “اتّخذ عدّة قراراتٍ، منها منع المدنيّين من حفر الآبار دون وجود رخصة”، مشيراً إلى أنّ “لجنة إعادة الاستقرار” ساهمت أيضاً بافتتاح الفرن الآلي في بزاعة، وبِطاقةٍ إنتاجيّة تصل لقرابة 8 إلى 10 أطنانٍ يوميّاً، أيْ مايعادل 12 ألف ربطة خبز”.

6

 

وأضاف رئيس المجلس أنّهم “قاموا بإصلاح شبكات الصرف الصّحي المتضرّرة نتيجة القصف والمعارك، إلا أنّ العمل مازال جارٍ في هذا الصدد”، لافتاً إلى أنّه ” برغم  ضعف الإمكانيات، فقد سعى المجلس المحلّي للتّواصل مع عدّة جهات، لتقديم أفضل الخدمات للأهالي، ومنها الجهود المبذولة حالياً لتأمين مُستشفىً للمدينة، نظراً لاعتماد الأهالي على المستوصف الوحيد فيها”.

يُذكر أنّ فصائل “درع الفرات” كانت قد طردت تنظيم “الدّولة الإسلاميّة” من مدينة “بزاعة”، في الثّامن والعشرين من شباط/فبراير من هذا العام، ويبلغ عدد سكانها قرابة 55 ألف نسمة، وتقع في الرّيف الشّمالي الشّرقي لحلب، في النّاحية الشّرقيّة من مدينة “الباب”.

المزيد من التّفاصيل تستمعون إليها في هذا اللقاء الذي أُجري ضمن برنامج “ألوان محلّيّة”، مع رئيس المجلس المحلّي لبلدة “بزاعة”:

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*