350

النّظام يصل إلى مشارف السّخنة، وتنظيم الدّولة يبدأ حفر الخنادق في المنطقة

راديو ألوان 

قالت قوّات النّظام، إنّها سيطرت مدعومةً بميليشيّاتٍ أجنبيّة، فجر اليوم السّبت، على عدّة مواقع عسكريّة داخل بلدة “السّخنة”، بـريف حمص الشّرقي، وذلك بعد معارك مع تنظيم “الدّولة الإسلاميّة”، بحسب ما نقلت وسائل إعلام تابعةٍ له.

وترافقت المعارك مع غاراتٍ للمقاتلات الرّوسيّة على مواقع التّنظيم، والأحياءِ السّكنيّة في المدينة، ما أسفر عن سقوط عددٍ من عناصرِ التّنظيم بين قتيلٍ وجريح.  

إلا أنّ مراسل راديو ألوان في حمص، نفى تمكّن قوّات النّظام من دخول البلدة، حيث أنّها وصلت إلى مشارفها، كما تمكّنت من السيطرة على منطقة “وادي القصب”، على مقربةٍ من “السخنة”.

وشهدت المنطقة معارك على محور “حقل الهيل”، مع تعزيزاتٍ وصلت للنّظام من قبل الدّفاع الوطني، والقوّات التي سُحِبت من جبهات المناطق الخاضعة للهدنة.

وتحدّث ناشطون عن انتهاءِ التّنظيم من إقامة خنادق وتحصينات له، وذلك بعد وصول النّظام إلى منطقة “الهيل”، على بعد 15 كيلو متراً من “السّخنة”، فيما لا يزال التّنظيم مسيطراً على “الطّيبة” و”الحميمة”، مع استمرار القصف المكثّف على “السخنة” من قبل النّظام، مبدياً الاستعداد لصدّ هجمات النّظام.

وتكمن أهمّيّة “السّخنة”، على اعتبارها نقطة وصلٍ بين خطوط الإمداد بين “حماه” و”الرقة” و”دير الزور”، لذلك يسعى النّظام للسّيطرة عليها.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*