المجلس الإسلامي السوري يحمل الضّامنين مسؤوليّة خرق النّظام للهدنة في الغوطة الشّرقيّة.

غرفة الأخبار

خرقت قوّات النّظام السّوريّ وروسيا اتّفاق خفض التّصعيد في غوطة دمشق الشّرقيّة منفّذةً غاراتٍ جوّيّةً في حي جوبر وبلدة عين ترما ما أسفر عن سقوط عشرات الجرحى في صفوف المدنيّين.

وقال مراسل راديو ألوان “إنّ الطيران الحربي نفّذ، صباحَ اليوم السبت، أكثرَ من عشرين غارةً جوّيّةً على حيّ “جوبر” و”عين ترما”، إضافةً إلى نحو ستين صاروخ أرض_أرض، مشيرًا إلى استهداف مكتب الخدمات التّابع للمجلس المحلّيّ في “عين ترما” من قِبَل الطّيران الرّوسي، ما أدّى لخروجه عن الخدمة.

من جانبه، حمّل “المجلس الإسلامي السوري” الدّولَ الرّاعية لاتّفاق خفض التّصعيد مسؤوليّةَ مقتل وجرح مدنيّين في غوطة دمشق الشّرقية جرّاء قصفٍ من قبل قوّات النّظام السّوري.

وقال المجلس في بيانٍ له، أمس الجمعة، إنّ “قوّاتِ النّظام قصفت بلدة “عين ترما” و”حي جوبر” بأكثر من أربعين صاروخ أرض_أرض وعشرات قذائف الهاون.

وعدَّ المجلس اتفاقَ خفض التصعيد في الغوطة وسيلة ًمن وسائل الخداع والتّضليل، التي يمارسها النّظام وحلفاؤُه للالتفاف على الثّورة السّوريّة وإجهاضها.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*