لجنة مُشتركة من فصائل المُعارضة في دير الزور لتحرير المُحافظة.

راديو ألوان – تقرير

شكّلت فصائل المعارضة في دير الزور لجنةً مؤقّتةً لتحديد الجبهة الأمثل عسكريّاً وجغرافيّاً للانطلاق منها للسيطرة على محافظة دير الزور.

وفي بيانٍ مشتركٍ لها اليوم، قالت الفصائل “إنّ القرار يشمل تعبئة كافّة الطّاقات البشريّة والمادّيّة والإعلاميّة تجاه هذه الجبهة التي يتمّ اختيارُها.

ووقّع على البيان كلٌّ من “جيش أسود الشرقية”، “مغاوير الثورة”، “أحرار الشرقية”، “جيش الشرقية”، وجاء في البيان إنّ “اللجنة نواة تواصلٍ مع كافّة مكوّنات المحافظة؛ من أجل التّوصّل إلى العمل المشترك الواحد”.

وقال “المرصد السّوريّ لحقوق الإنسان” إنّ “لقاءاتٍ واجتماعاتٍ عدّة تجرى بين قوّات التّحالف الدّولي والمُستشارين الأمريكيّين وجيش مغاوير الثورة المدعوم من التّحالف الدولي حول تشكيل جيشٍ وطنيٍّ في الشّدادي بريف الحسكة القريب من ديرالزّور”.

ويُرجّح أن يكون هذا الجيش تحت مُسمّى “جيش التّحرير الوطني”، وتُشكّل قوّات المغاوير النّواة الأساسيّة له، كما سيكون هذا الجيش هو القوّة الوحيدة المخوَّلة للتّوجّه نحو محافظة دير الزور التي يسيطر تنظيم الدولة على معظمها؛ بغرض طرد التّنظيم من المحافظة.

وفي السّياق، قال مسؤولٌ من المغاوير “إنّ الفكرة ببساطة تتمثل في أنّ مغاوير الثّورة رفضت منذ البداية العمل مع قوّات سوريا الدّيمقراطيّة”، وأضاف “لا نزال مستمرّين في موقفنا، ولن يكون هناك أيّ تنسيقٍ مباشرٍ مع قسد أو غيرها”، وفق ما نقلت عنه “العربي الجديد” اليوم.

ولفت إلى أنّ موقف “جيش مغاوير الثورة” هو ضدّ مشروع الفيدراليّات، وأنّ ثروات ديرالزّور ملكٌ لجميع السّوريّين، كما حال ثروات باقي المحافظات، فلا تفرقة بين السّوريّين لانتماءاتهم الجغرافيّة أو العرقيّة أو الدّينيّة.

المزيد من التّفاصيل تستمعون إليها في هذا التّقرير الذي أعدّه الزّملاء في غرفة الأخبار:

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*