الجبير…الأسد باق ..وعلى هيئة المفاوضات تغيير رؤيتها

راديو ألوان 

أبلغ وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الهيئة العليا للمفاوضات أن بشارالأسد باق، لافتاً إلى ضرورة الخروج برؤية جديدة للهيئة، بحسب ما نقلت قناة روسيا اليوم عن مصدر في المعارضة السورية اليوم الأحد.

وأضاف الجبير، إن «الوقائع تؤكد أنه لم يعد ممكنا خروج الأسد في بداية المرحلة الانتقالية، وأننا يجب أن نبحث مدة بقائه في المرحلة الانتقالية، وصلاحياته في تلك المرحلة»، بحسب مصادر القناة.

وفي السياق، أعلنت الهيئة العليا للمفاوضات، يوم أمس، عن بدء التنسيق لعقد اجتماع موسع في العاصمة السعودية الرياض.

وطالبت الهيئة من السعودية في بيان، استضافة اجتماع موسع لها مع نخبة مختارة من القامات الوطنية السورية ونشطاء الثورة، من أجل توسيع قاعدة التمثيل والقرار وليكون بيان الرياض مرجعية أساسية للهيئة في المفاوضات من أجل عملية الانتقال السياسي.

من جهته، أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير دعم المملكة المستمر للهيئة، وبذل كل الجهود لتحقيق تطلعات الشعب السوري والوقوف إلى جانبه.

جاء ذلك أثناء زيارة قام بها الجبير إلى مقر الهيئة في الرياض واجتماعه بالمنسق العام الدكتور رياض حجاب وأعضاء الهيئة العليا للمفاوضات بحسب البيان.

إلى ذلك، قال الرئيس الأسبق للائتلاف الوطني خالد خوجة، في اتصال مع وكالة “سمارت”، يوم أمس، إن هناك توجه دولي لتمييع الموقف السياسي للمعارضة لقبول طروحات المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا في مؤتمر جنيف بأن النظام موجود “كأمر واقع”.

ولفت “خوجة” إلى أن المجلس الوطني والائتلاف الوطني والهيئة العليا للمفاوضات لم يخترقوا “السقف السياسي للثورة”، والآن تجري محاولات لتشكيل “جسم جديد” لخرق هذا السقف، في إشارة إلى القبول بالنظام في مرحلة الانتقال السياسي.

بدوره، أكد رئيس منصة موسكو، قدري جميل، تلقيهم و”منصة القاهرة” دعوة رسمية من “الهيئة العليا للمفاوضات” لحضور اجتماع، يوم الخامس عشر من آب الجاري، في العاصمة السعودية الرياض، بهدف تشكيل وفد موحد للمعارضة.

واعتبر “جميل” أن العائق لتشكيل وفد موحد هو عدم التوافق على “سلة الحكم الانتقالي”، والتي يجب أن تكون حسب رأيه دون أي شروط مسبقة حول رحيل رئيس النظام أو بقائه، وإنما يتم ذلك بعد بدء جولة المفاوضات المباشرة مع النظام.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*