شبكة حرّاس: لتفريغ الطّاقات السلبيّة لدى الأطفال وتعليمهم

راديو ألوان -ألوان محلية 

تأسّست “شبكة حرّاس” كمجموعةٍ مختصّة في مجال الدّعم النّفسي والاجتماعيّ وحماية الأطفال، وبدأت نشاطاتِها في كانون الثاني/يناير من عام 2012 في مدينة “داريّا”، بريف العاصمة دمشق، لتتطوّرلاحقاً وتفتتح عدداً من المكاتب في ريف إدلب وحلب، وحرصتْ منذُ تأسيسها على رفع سويّة الوعي بحقوق الطفل.

وقال “عبد الله حلبوني”، مسؤول التّواصل في الشبكة، في حديثٍ خاص لراديو ألوان إنّ “حراس” شبكةٌ “تفتح المجال أمام الأطفال للتّعبير عن طاقاتِهم وتعزيز قدراتِهم وبناء شخصيّتهم في المجتمع؛ بسبب الحاجة المُلِحّة لتفريغ الطّاقات السّلبيّة التي تكمن في نفوس الأطفال في ظلّ الظروف القاسية التي مرّوا بها؛ لاسيّما أنّ الكثير يعني من فقدان الأبوين أو أحدهما”، مشيراً إلى أنهم باشروا عملهم بـ”كادرٍ صغيرٍ غير متخصص”، ومن ثمّ تطوّر عملهم ليشمل عدة أماكن في الغوطة الشّرقيّة.

ولفت “حلبوني” إلى أنّ من الأقسام التي تضمّها الشّبكة قسم “التّعليم المُسرّع”، وهو أوّل قسمٍ تمّ افتتاحُه في الغوطة الشّرقيّة للمتسرّبين من المدارس، والذي استقطب عدداً من الطلاب ممن تتراوح أعمارهم بين 10 و18 عاماً؛ بهدف تعليمهم القراءة والكتابة، وذلك بناءً على منهاجٍ دراسيٍّ مكثّف يتمّ وضعُه بعد اختبار الطفل.

المزيد في هذه المتابعة التي أجراها مراسل راديو الوان “تيم السيوفي” لبرنامج “ألوان محلّيّة”:

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*