ثلاثون قتيلًا لقوات النظام في الرقة.. واليونيسف: الأطفال يعيشون مأساة حقيقية.

راديو ألوان – غرفة الأخبار

قتل أكثر من ثلاثين عنصرا من قوات النظام والميليشيات المساندة له، أمس الجمعة، إثر هجوم شنه تنظيم الدولة الإسلامية لاستعادة مناطق كان النظام سيطر عليها في الرقة، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية.

وتمكن التنظيم بعد الهجوم من استعادة السيطرة على قرى (البوحمد، زور شمر، الغانم علي، العطشانة، الحويجة، سليم والحماد). هذا، وتعرض المشفى الوطني في المدينة يوم أمس، لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات سوريا الديمقراطية، فيما تعرض محيط مشفى الأطفال لقصف جوي من قبل طائرات التحالف الدولي.

وذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أن أكثر من أربعين قذيفة مدفعية استهدفت مشفى الرقة، ما أدى إلى خروج بعض أقسامه عن العمل وانقطاع الكهرباء عن أقسام أخرى.

إلى ذلك، قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف إن الأطفال النازحين في سوريا يعيشون مأساة حقيقية، داعية إلى وقف إطلاق النار في مدينة الرقة وتأمين ممرات آمنة للراغبين في مغادرتها.

كما أشارت إلى أن النزاع العنيف أدى إلى تشريد آلاف العائلات من مدينتي الرقة ودير الزور. وأضافت وفقاً للتقارير التي تصل إلى المنظمة من داخل الرقة أن آلاف الأطفال ما زالوا محاصرين في المدينة، إضافة إلى أن بعضهم عالق عند خطوط التّماس. من جانبه قال منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في سوريا يان إيغلاند، “إنني لا أستطيع التفكير في مكان أسوأ من أحياء الرقة على الأرض الآن، والتي تحتوي قرابة عشرين ألف محاصر”.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*