موسكو: هيئة تحرير الشام تحاول ابتلاع فصائل المعارضة في إدلب.. والهيئة تعلن استعدادها حل نفسها بشرط.

راديو ألوان – غرفة الأخبار

قصفت قوات النظام فجر اليوم 26 آب، مزارع قرية سكيك في ريف ادلب الجنوبي، بالمدفعية الثقيلة، دون تسجيل إصابات بشرية.

وعلى صعيد آخر خرجت مظاهرة شعبية بعد صلاة الجمعة يوم أمس، في مدينة معرة النعمان، طالبت بفك الحصار عن مدنيي ” عقيربات” في ريف حماة الشرقي، وأكدت على مطالب الثورة السورية.

من جهة مختلفة، قال نائب رئيس قسم العمليات في الأركان الروسية الجنرال الروسي إيغور كوروبوف يوم أمس، إن نحو 9 آلاف عنصر من هيئة تحرير الشام في مناطق إدلب، يحاولون فرض السيطرة التامة على المحافظة، ويصعدون هجماتهم ضد تشكيلات المعارضة السورية.

وحذر الجنرال كوروبوف من دور الهيئة في إدلب، قائلًا “إن هذا التنظيم الإرهابي يضم حاليًا في صفوفه أكثر من 70 جماعة مسلحة، بعضها كان من المعارضة المسلحة في وقت سابق”.

ويبلغ إجمالي عدد المقاتلين في هيئة تحرير الشام على الأراضي السورية حاليًا، أكثر من 25 ألف مقاتل بحسب قول الجنرال. وبدوره، أعلن هاشم الشيخ “أبو جابر”، القائد العام لهيئة تحرير الشام، يوم أمس، عن استعداد الهيئة لحل نفسها، ولكن بشرط حل الفصائل لنفسها واجتماعهم تحت قيادة واحدة، مشيرًا إلى أن تنظيمهم بُني لوسيلة وليس لغاية. وعلّق رئيس المكتب السياسي في “جيش الإسلام”، محمد علوش، على ما جاء على لسان الشيخ، “إنه للأسف أن يكون هذا متأخرًا جدًا بعد تاريخ حافل بالغدر والتشبيح والنهب وابتلاع الفصائل وآخرها كان أحرار الشام” وفق تعبيره.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*