تربية الحيوانات الأليفة، بين المضار والفوائد

راديو ألوان – صح اللون

لا يعرف المجتمع السوري عموماً، انتشاراً كبيرأ لظاهرة تربية حيوانات أليفة من ذات القوائم الأربعة في المنازل، بدلاً عن ذلك، عرف السوريين تربية الطيور في المقام الأول، والاسماك التي ترتبط بالديكور والزينة، لتكون القطط في المرتبة الثالثة، فيما الكلاب في مرتبة رابعة.

يربط علماء النفس بين تربية الحيوانات الأليفة في المنازل، والانعكاسات النفسية لذلك، ويقول إخصائبيون غربيون، إن التعامل اليومي مع حيوانات ذكية يؤدي لتفريغ الضغط النفسي والعصبي، ويصل الأمر ببعض الاطباء إلى الربط بين علاج الامراض وبعض الحيوانات من خلال التعامل معها.

يقول البيطري حسن جمعة في اتصال مع برنامج صح اللون، إن بعض المربيين يتعاملون مع حيواناتهم الأليفة كما لو كانت اطفالهم، فهم يتعلقون بها ويتعاطفون مع أمراض ويشعرون بالخوف إذا ما أصابها أي مكروه.

لكن لتربية القطط مثلاً عدة مضار صحية، تنقلها فيروسيات تعيش في فضلات القطط، يقول الدكتور جمعة إن من أشهر الأمراض التي ترتبط بتربية القطط هو ” ” التكسوبلازما ” الذي يصيب الاناث خاصة في فترة الحمل وقد يؤدي للاجهاض”.

كما تسبب الحيوانات التي تمتلك وبراً أمراض  التهاب الشعب الهوائية، فيما أشهر أمراض القطط هو حمى الخدش، وهو اصالبة فيروسية ناتجة عن الخدش الذي يسببه اللعب مع القطط، ومن أعراضه: ارتفاع درجات الحرارة .. تضخم الغدد اللمفاوية انتفاخات وحكة جلدية.

لمعرفة المزيد يمكنم الاستماع الى اللقاء مع الدكتور حسن جمعة:

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*