تنظيم الدّولة يعلن ديرالزّور منطقةً عسكريّة، و”قسد” لن توقف عمليّاتها حتّى تصل البوكمال

راديو ألوان

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مدينة ديرالزور منطقةً عسكرية، وذلك استعداداً للمعارك مع قوات النظام السوري، مطالباً المدنيين بـ”إخلاء الأحياء الخاضعة لسيطرته”، فيما قال ناشطون “إنّ المدينة شهدت موجة نزوح باتجاه القرى البعيدة عنها”.

وقال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إن 12 مدنيّاً من عائلةٍ واحدة قُتِلوا في منطقة “الشهابات” شرق نهر الفرات، ليل الإثنين، جرّاء غاراتٍ شنّتها طائراتٌ حربيّةٌ يُرجّح أنها تابعة للتحالف الدولي، موضحاً أنّ 5 أطفال وثلاث نساءٍ سقطوا بين القتلى، إضافةً لإصابة عشراتٍ آخرين.

من جانبه، أعلن “رياض درار”، الرئيس المشترك لمجلس قوات سورية الديمقراطية، يوم أمس الثلاثاء، أنّ “قسد” لن تتوقف حتى الحدود السورية العراقية، عند نقطة مدينة البوكمال.

وقال درار “إنّ مجلساً مدنيّاً سيتولى إدارة دير الزور بعد التخلص من تنظيم الدولة، بالتعاون والتفاهم مع الجانب الكردي”، مشيراً إلى “وجود لجنة تحضيرية تبحث حاليا أسس ومنطلقات المجلس المدني”، بحسب مانقلت عنه صحيفة “عكاظ” السعودية.

وفي الرقة، قُتِلَ 12 مدنيّاً وجُرح آخرون، يوم أمس الثلاثاء، جرّاء غارة من طائرات التحالف الدولي على “حي البدو” في المدينة.

وقال “محمد الخضر”، مدير شبكة “صوت وصورة” المعنيّة بأخبار المنطقة الشرقية، إنّ عدد الضحايا “مُرجَّحٌ للارتفاع؛ نتيجة وجود جثث وجرحى تحت أنقاض البناء الذي استهدفته طائرات التحالف”، لافتاً إلى أنّ “تنظيم الدولة” يقوم بـ”منع علاج الجرحى المدنيين في نقاطه الطبية”، بحسب وكالة سمارت.

وأعلنت “قوات سوريا الديمقراطية”، يوم أمس الثلاثاء، سيطرتها على “حي الثّكنة” وسط مدينة الرقة، بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، فيما انتقلت المواجهات إلى محيط المشفى الوطني ومحيط حديقة الرشيد.

كما أقرّت “قسد” بمقتل 5 من عناصرها، وإصابة 12 آخرين خلال المواجهات مع التنظيم، والذي قام بتفجير عربة مفخخة، فيما قالت وسائل إعلام التنظيم “إنّ 9 عناصر من قسد قُتِلوا، وجُرِحَ 7 آخرون في مواجهاتٍ بمحيط المشفى الوطني”.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*