معركة ريف حماة تضرب مخرجات استانا 6 عرضَ الحائط … وتدق مسماراً في نعش تهدئة إدلب

راديو الوان

قتل 4 مدنيين من عائلة واحدة فجر اليوم، إثر غاراتٍ شنّتها المقاتلات الروسية على بلدة “جرجناز” في ريف إدلب الجنوبي، كما تعرضت قرى وبلدات “بينين” و”عابدين” و”الفطيرة” و”الهبيط” و”التمانعة” لقصفٍ مماثل، أسفر عن سقوط جرحى.

كما قُتِلَ مدنيٌّ وجُرح آخرون في مدينة خان شيخون، نتيجة تعرّض المدينة لعدة غارات خلال الليلة الماضية، وذلك بحسب ما أفاد به مراسلنا، فيما أعلن المجلس المحلي في مدينة سراقب، اليوم الأربعاء، تعليق عمل المدارس في المدينة إلى يوم السبت، حفاظاً على حياة الطلاب من الغارات”.

من جهته، أدان “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية” الغارات الجوية التي يتعرض لها ريف إدلب، داعياً مجلس المحافظة وجميع المجالس المحلية إلى رفع الجاهزية لما قد يحصل من مفاجأتٍ في المرحلة المقبلة، مؤكّداً على “دعم الائتلاف لكافة التوجهات السلمية لرفض النظام والإرهاب”.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مسؤولٍ غربيٍّ، لم تسمّه، أنّ الجولة السادسة من محادثات “أستانا” تضمّنت “تبادل معلوماتٍ استخباراتية بين الدول الضامنة الثلاث عن مناطق انتشار عناصر هيئة تحرير الشام في محافظة إدلب”.

وأشار المصدر إلى إجراء “صفقاتِ تبادلٍ لأراضي”، ومناطق السيطرة في المحافظة خلال المحادثات، لافتاً إلى أنّ “معركة ريف حماة التي أُطلقت يوم أمس عجّلت قصفَ روسيا لمناطق المعارضة، بما في ذلك مستشفيات ومراكز للدفاع المدني”.

المزيد عن هذه التّطوّرات في هذا التّقرير الذي أعدّه الزّملاء في غرفة الأخبار:

وفي سياقٍ منفصل، قال “معتز العبدالله”، مسؤول القوة التنفيذية في محكمة سلقين، إنّ “3 أشخاص تمّ اعتقالهم بتهمة سرقة السيارات، مشيرًا إلى إحالتهم إلى القضاء للنظر في حكمهم، وفق ما نقلت عنه وكالة “إباء” التّابعة لـ”هيئة تحرير الشام”.

وكثرت في الآونة الأخيرة في محافظة إدلب، جرائم القتل وحالات السرقة، نتيجة الفلتان الأمني السائد في المحافظة، في ظل انتشار السلاح، وعدم وجود ضوابط تحد منه وتحافظ على أمن المدنيين وحمايتهم.

أمّا في حماه، فقد شهدت قرى عدة في ريف حماة الشمالي الشرقي، يوم أمس الثلاثاء، موجةَ نزوحٍ كبيرةً، جرّاء المعارك والقصف الجوي عليها، وسط عدم توفّر أيّ إمكانيّاتٍ لدى مجالس المنطقة لتقديم العون لهم، وفق ما نقلت “وكالة سمارت” عن ممثّل المجالس المحليّة شرق حماة “ريان الأحمد”.

وقُتل القيادي العسكري في “هيئة تحرير الشام”، ماهر علو أبو العباس، صباح اليوم، خلال اشتباكات مع قوات النظام في ريف حماة الشمالي، فيما تمكنت “الهيئة” وفصائل عسكرية أخرى من السيطرة على عدة مواقع عسكرية قرب بلدة معان شمال حماة

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*