maxresdefault

الطيران الروسي يستهدف سراقب والدانا وخان شيخون في إدلب موقعاً ضحايا

راديو ألوان

قُتلت طفلةٌ، صباح اليوم الإثنين، في قرية “القنطرة” غرب إدلب، إثر غاراتٍ من المقاتلات الرّوسية استهدفت القرية، كما قُتل مدنيّ في قصفٍ مماثل قرب مدينة “سراقب”، في حين قضى 7 مدنيّين على الأقل، ليل أمس الأحد، إثر غارات روسية على بلدات وقرى “الدانا” و”عين الزّرقا” و”معرشورين” و”خان شيخون”.

وقال “المرصد السّوري لحقوق الإنسان”، يوم أمس الأحد، إنّ “45 عنصراً من فيلق الشّام على الأقل، قتلوا جرّاء قصفٍ روسي استهدف مقرّات تابعة للفصيل على أطراف قرية تل مرديخ شرق إدلب يوم السّبت الفائت”.

وذكرت و”كالة الصّحافة الفرنسيّة” أنّ القصف “أدّى لتدمير مقرّات للفصيل كان داخلها العشرات من المقاتلين وإغلاق كافة المنافذ إليها، فيما لم يتّضح سبب الغارات الرّوسية على الفصيل المشارك في محادثات أستانا والذي يعدُّ من الفصائل المعتدلة”.

في سياقٍ منفصل، قال “عصام المنصور”، مراسل راديو ألوان في إدلب، إنّ “مشافي مدينة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي سجّلت عدّةَ حالاتٍ مرضيَّة نتيجة استنشاق الغازات المنبعثة من حرّاقات النفط البدائيّة”.

المزيد من التفاصيل حول الحرّاقات البدائيّة وأضرارها على المدنيين في هذا التّقرير مع مراسلنا “عصام المنصور” من مدينة “كفرنبل”:

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*