قوات سوريا الديموقراطية تشكل مجلس لإدارة ديرالزور، وصراعٌ محتدم على نفط المحافظة

راديو ألوان 

ذكرت وسائل إعلاميّة أنّ طيراناً حربيّاً مجهول الهوية شنّ، صباح اليوم الإثنين، غاراتٍ جوّيّة على مدينتي الميادين والبوكمال شرق دير الزور، ما أسفر عن مقتل وجرح مدنيّين، دون ورود حصيلة أوّليّة حتّى اللحظة، إلى جانب خروج الصّيدليّة الشاملة في الميادين عن الخدمة.

ونقلت وكالة “رويترز” عن التّلفزيون الرسمي الإيراني أنّ “طائرات بدون طيار تابعة للحرس الثوري الإيراني شنّت غارات جوية يوم أمس على مواقع لتنظيم “الدولة الإسلامية على الحدود السورية العراقية، ما تسبب بتدمير عتاد وآليات عسكرية”.

وقُتِلَ الفريق “فاليري أسابوف”، كبير المستشارين العسكريّين الروس في سوريا، يوم أمس الأحد، جرّاء قصفٍ مدفعيٍّ لـ”تنظيم الدّولة الإسلاميّة” على منطقة تسيطر عليها قوات النظام في محافظة ديرالزور، وفق ما نقلت وكالة “سبوتنيك” عن وزارة الدفاع الروسية.

إلى ذلك، شكّلت “قوّات سوريا الديمقراطيّة” ما أسمته “مجلس دير الزور المدني”، بهدف إدارة المحافظة بعد طرد تنظيم “الدّولة الإسلاميّة” منها والسيطرة عليها، لافتةً إلى “رفضها وجود النظام السوري والتنظيمات الإرهابيّة في مستقبل سوريا”.

وقال المجلس في البيان الختامي للاجتماع التأسيسي الأول، يوم أمس الأحد، إنّ الضمانة الأساسيّة هي “بناء نظام ديمقراطي تعدّدي سياسي لا مركزي”، مشيراً إلى أنّ “المجلس سيتكفّل بإدارة المحافظة بعد السيطرة عليها، إضافةً لكونه معنيّاً بكلّ ما يخص دير الزور منذ لحظة إعلانه”.

المزيد من التفاصيل حول آخر التطورات في محافظة دير الزور في هذا التّقرير الذي أعدّه الزملاء في غرفة الأخبار:

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*