الجيش التركي يزيل السياج الفاصل مع سوريا، ومعلومات حول توجه “درع الفرات” إلى إدلب.

راديو ألوان – تقرير

بدأ الجيش التركي صباح اليوم بإزالة السياج الفاصل مع سورية من صوب معبر باب الهوى وقرية آطمة شمالي محافظة إدلب، تزامنا مع دخول مقاتلين سوريين ضمن تشكيل درع الفرات إلى الأراضي التركية تمهيدا للتوجه نحو إدلب، وسط تحضيرات روسية-تركية لتطبيق روسية في المحافظة، الخاضعة في معظمها لسيطرة هيئة تحرير الشام.

وذكرت صحيفة ملييت التركية اليوم، أن أنقرة أنهت الاستعدادات العسكرية التي تضمنت نشر فرق الكوماندوس والدبابات في الصف الأول لمحافظة إدلب قرب الحدود السورية تمهيدًا لدخولها.

ونقلت وكالة سمارت المُعَارِضَة عن مصدر لم تسمه أن ألف وخمسمئة مقاتل وصلوا إلى مدينة انطاكية القريبة من الحدود السورية، مرجّحا وصول دفعات أخرى في الساعات المقبلة.

وتناقل ناشطون عبر وسائل التواصل اجتماعي أخبارا مفادها أن “فيلق الشام” و “حركة نور الدين الزنكي” رفعا جاهزيتهما العسكرية استعدادا للتدخل إلى جانب فصائل المعارضة ضد هيئة تحرير الشام في حال حدوث أي عمل عسكري.

إلى ذلك، قتل خمسة مدنيين صباح اليوم بغارات شنتها مقاتلات النظام على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، غداة مقتل مدنيين اثنين بغارات روسية على بلدة سنجار.

وجرح عدد من المدنيين في مدينة أرمناز، نتيجة إطلاق النار من قبل عناصر تابعين لهيئة تحرير الشام على مظاهرة طالبت بخروج عناصرها من المدينة يوم أمس.

يرجى الاستماع :

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*