خمسة أعراض إذا اجتمعت لديك، فعليك بالطبيب النفسي على الفور.

راديو ألوان – صح اللون

 

تزايد انتشار مرض الاكتئاب لدى الشبان السوريين في السنوات الأخيرة، مع استمرار الحرب في سوريا، بشكل بات يستحق الدراسة والتحليل، يؤكد الطبيب النفسي “محمد الدندل” في حديث مع برنامج صح اللون، مشيراً إلى أن فئة الشبان التي من الممكن وصفها بالمتعلمين هي الأكثر عرضة لهذا المرض اليوم.

يعاني مريض الاكتئاب من عدة عوراض تترافق مع ظهور المرض النفسي، أولها فقدان المتعة التي كانت تسببها له محرضات كالطعام  ولقاء الاصدقاء وحتى العلاقات العاطفية، يلي ذلك فقدان الطاقة للقيام بالأعمال اليومية، فيتحول إلى سوّاف يؤجل كثير من أعماله إلى مواعيد لاحقة وغير محددة.

يتابع الدكتور دندل حول أعراض الاكتئاب “فقدان الشهية أو زيادتها، واضرابات النوم، مع الحزن الشديد، تُعد من الأعراض التي يصاب بها مريض الاكتئاب، فيما يُعتبر التفكير الدائم في الموت وعدم القدرة على ايجاد جدوى من الحياة، أحد أكثر الأعراض التي تصل بالمريض إلى شفير الهاوية”.

الدواء ليس إدماناً..

يعتبر كثيرٌ من السوريين أن الادوية التي توصف عادة لمرضى الاكتئاب، تسبب الإدمان، وهو ما ينفيه الدكتور الدندل بشكل تام، فهذا الاعتقاد خاطئ تماماً، على المريض الذي توصف لها أدوية الاكتئاب، أن يستمر في تعاطي الدواء لمدة يحددها الطبيب، وأن لا يوقف الدواء من تلقاء نفسه.

يقول الدندل “أدوية الاكتئاب لا يسجل معها حالة الاشتياق التي ترافق تناول المسكنات، التي نادراً ما توصف للمصابين بمرض الاكتئاب”.

 

استمع إلى لقاء الطبيب محمد الدندل:

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*