روسيا: مقتل 50 عنصرا للتنظيم قرب الميادين، والأمم المتحدة قلقة على نازحي دير الزور

قتل 43 عنصراً من قوات سوريا الديمقراطية، يوم أمس، خلال معارك عنيفة اندلعت مع تنظيم الدولة الإسلامية، في عدة مناطق في ريف مدينة دير الزور الغربي، استطاع التنظيم خلالها السيطرة على قرى (محيمدة، وحوائج ذياب، وحوائج بومصعة)، بحسب وسائل اعلامية تابعة للتنظيم.

هذا وسيطرت قوات النظام والميليشيات المساندة لها على بلدة (مراط) في ريف دير الزور الشرقي بمساندة سلاح الجو الروسي، بعد معارك عنيفة مع عناصر تنظيم الدولة.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف، إن المقاتلات الحربية أغارت على مواقع لتنظيم الدولة قرب مدينة الميادين، ما أسفر عن سقوط 50 عنصرا وتدمير دبابات وآليا عسكرية، مشيراً إلى أن حوالي 30 عنصرا باتوا محاصرين في أنفاق تحت الأرض.

وأضاف كوناشينغوف يوم أمس، أن غارات مماثلة استهدفت مقراً لقيادة التنظيم في بلدة حطلة أسفرت عن تدميره بالكامل

إلى ذلك، كشفت الأمم المتحدة، يوم أمس، عن نزوح أكثر من 95 ألف شخص من محافظة دير الزور منذ بداية الشهر الجاري، إلى مناطق أخرى داخل المحافظة وإلى محافظات الحسكة والرقة وحلب، معربة عن قلقها حيال هؤلاء النازحين.

وقال “استيفان دوغريك” المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إن الأمم المتحدة لاتزال تشعر بالقلق إزاء تأثير القتال المستمر والضربات الجوية على المدنيين والبنية التحتية في دير الزور، مشيراً إلى أن استمرار الأعمال القتالية لأكثر من ست سنوات أدت إلى تدمير عدد كبير من المرافق الصحية في سوريا، ما أسفر عن موت الآلاف بسبب الإصابة أو المرض.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*