مخيمات الشمال السوري المأساة المتكررة بلا حل

راديو ألوان – ألوان محلية 

كلّ عام يحمل الشتاء الكثير من الخوف والترقّب، عامٌ سابعٌ على تشرّد السوريين وتشرديهم، ومأساة بلا حلّ، خيام ممزّقة، ووسائل بدائية للتدفئة، أطفالٌ بأعداد كبيرة بلا تعليمٍ أو رعاية

وعن الموضوع تحدّث ضيفانا الأستاذ نزار نجار نائب مدير مخيم باب السلامة، والأستاذ محمد درج مدير مخيم شمارخ (المقاومة) المخيمان اللذان يعتبران من أقدم المخيمات في الشمال السوري

آلافٌ من النازحين مهددون بالبرد والغرق أو الحريق بأحسن حالاتهم، شوارع بحاجة إلى تعبيد، ومدافئ فارغة

أجمع الضيفين على أن للمنظمات رؤية مختلفة في قلّة الدعم وتقنينه، وذلك للضغط على المقيمين داخل المخيمات للعودة إلى القرى التي تعتبرها ذات المنظمات آمنة.

أغطية للشتاء، وخيامٌ جديدة، بالإضافة لتعبيد الطرقات، من أهمّ الاحتياجات اليوم، بالإضافة لوجود بعضِ المقيمين اللذين استطاعوا بمجهودهم الفردي أن يبنزا غرفاً طينيّة أو من القرميد ليقوا أنفسم شرّ الشتاء

التفاصيل في الحوار التالي:

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*