قسد تعلن عن سيطرتها على مدينة الرقة بالكامل… وقلق أممي على مدنيي المحافظة.

راديو ألوان 

أعلنت قوات سوريا الديموقراطية سيطرتها على مدينة الرقة أبرز معاقل التنظيم في سوريا وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية، فيما قال التحالف الدولي إن المؤكد أن تسعين بالمئة من المحافظة بات خارج سيطرة التنظيم، مرجحا مقاومة من قبل فلول الأخير.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم أمس عن مقتل نحو ثلاثة آلاف ومئتين وخمسين شخصا بينهم ألف ومئة وثلاثين مدنيا خلال الأشهر الأربعة الفائتة التي شهدت معركة شنتها قوات سوريا الديموقراطية في المحافظة لطرد التنظيم.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مدير المرصد يوم أمس تأكيده وجود مئات المفقودين من المدنيين الذين يرجح أنهم تحت الأنقاض” في الرقة.

نبقى في الرقة، عبرت منظمة الأمم المتحدة مجددا عن قلقلها على نازحين من مدينة الرقة، وقالت إنها على بينة من تقارير تفيد بإجلاء آخر المدنيين المتبقين في المدينة، مؤكدة في الوقت نفسه أنها غير قادرة على تقييم الأوضاع هناك بسبب صعوبة الوصول.

وأضاف ستيفن دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة، يوم أمس، إنهم تمكنوا حتى الآن من الوصول إلى ثلاثمئة وثلاثين ألف مدني من المحتاجين شهريا في المنطقة، منهم نحو ستين ألف شخص يقطنون في مخيمات في محافظات الرقة والحسكة وحلب ودير الزور.

وفي سياق متصل، دعت منظمة “أنقذوا الأطفال” الدولية إلى مساعدة أكثر من ربع مليون مدني فروا من المعارك في الرقة، مشيرة إلى وجود مئتين وسبعين ألف نازح يعانون أوضاعا إنسانية مأساوية للغاية، كما شددت على الحاجة الملحة لعودة الأطفال للمدارس، وتقديم التأهيل النفسي لهم.

إلى ذلك، تناقلت وسائل إعلامية صورة تظهر وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان برفقة مبعوث الرئيس الأمريكي بريت ماكغورك في شمال الرقة اليوم، كما لفتت الوسائل إلى وجود معلومات تشير إلى دور سعودي في إعادة إعمار عدد من المرافق الخدمية في المدينة بعد طرد تنظيم.

هذ، وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم أمس، استعدادها للمشاركة في إعادة إعمار الرقة بعد هزيمة تنظيم الدولة هناك، وأضافت هيذر ناورت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، أن بلادها مستعدة لتقديم المساعدة الإنسانية للمحتاجين واستعادة خدمات المياه والكهرباء ودعم جهود إرساء الاستقرار في الرقة وغيرها من المناطق المحررة.

المزيد من التفاصيل نستمع إليها في التقرير الآتي:

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*