إعادة تأهيل الأطفال المجندين سابقاً لدى التنظيم مهمةُ دولية وأخلاقية

راديو ألوان

جند تنظيم الدولة مئات الأطفال في صفوفه واستخدمهم في عمليات قتالية ولوجستية واستخباراتية، بحسب تقارير صادرة عن منظمات أممية، وتصفهم بعض وسائل الإعلام بالقنابل الموقوتة، فيما تكمن الحقيقة بأنهم أطفال تقع مسؤولية حمايتهم واحتوائهم وإعادة تأهيلهم على عاتق المنظمات الدولية والمحلية، بحسب الصحفية ياسمين مشعان.

وقالت الناشطة المدنية والصحفية ياسمين مشعان من منصة الشرق نيوز، لراديو ألوان، إن التنظيم يستقطب الأطفال عبر نشر المراكز الدعوية، والنشرات الدورية، وزرع روح الانتقام لدى الأطفال خاصة ممن فقدوا ذويهم أو أقرانهم، وأضافت مشعان بأن التنظيم يتكتم بشكل كامل على أعداد الأطفال المجندين، ويعمد على نقل معسكراتهم بشكلٍ دوري، ما يجعل مهمة توثيق الأعداد مستحيلة، وأردفت ” الأعداد تفوق الاحصاءات الرسمية للمنظمات الأممية، وذلك بناءً على أرقام واردة من الأطفال الذين استطاعوا النجاة من قبضة التنظيم ” .

وذكرت مشعان أن “التنظيم يزج بالأطفال المجَندين في الصفوف الأمامية للقتال، ودفع نسبة عالية منهم لتنفيذ عمليات انتحارية ” بعد جذبهم وإغوائهم بمكاسب الآخرة والحديث عن الجنة، وأضافت أن الأطفال تعرضوا لغسيل أدمغة، نتيجة الخطاب الديني والتعليمي الذي يتبعه التنظيم المتطرف.

وأكدت مشعان أن الأطفال الذين نجوا من المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم يعانون من أزمات نفسية نتيجة وجودهم في تلك المناطق لمدة طويلة تشبه إلى حد كبير ” العصر الجاهلي “، وناشدت الهيئات الإنسانية والمنظمات الدولية لتسخير كافة الطاقات بغية احتوائهم وإعادة تأهيلهم، عبر خطة شاملة صحية ونفسية واجتماعية.

وأشارت مشعان إلى أن بعض عائلات الأطفال قد تحمل فكراً التنظيم المتطرف، ما يجعل عملية إعادة دمجهم وتأهيلهم أمراً في غاية الصعوبة، مع غياب البرامج الفعالة التي تهدف لإعادة الهدوء والاستقرار في مناطق سيطرة التنظيم سابقاً.

وكان التنظيم قد جند نحو 274 طفل عام 2015 بحسب التقرير السنوي الصادر عن الأمم المتحدة عام 2016، فيما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان في آب 2016 مقتل 250 طفل .ممن يعرفون بـ بـ”أشبال الخلافة” أو “فتیان الجنة” خلال معارك التنظيم مع وحدات حماية الشعب.

المزيد في المتابعة الصوتية التالية:

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*