جولة أستانا السابعة تنتهي بدون مخرجاتٍ حقيقية، وروسيا تحذر من عدم المشاركة في “سوتشي”

راديو ألوان

اختتمت يوم الجولة السابعة من مباحثات أستانا، بدون التوصل لأي نتائج ملموسة في ملف المعتقلين الذي كان محور المباحثات بين المعارضة السورية والنظام، فيما حددت الأطراف المشاركة موعد الجولة المقبلة في شهر كانون الأول المقبل.

وأكدت تركيا وروسيا وإيران الضامنات للمباحثات في البيان الختامي يوم أمس على محاربة كل تشكيل عسكري ينتمي لتنظيم الدولة وهيئة تحرير الشام سواء كان داخل مناطق التهدئة أو خارجها، كما أكدت الدول الثلاث على أن الحل في سوريا سياسي بموجب قرار مجلس الأمن الصادر عام ألفين وخمسة عشر وليس عسكريا.

وشدد البيان الختامي على ضرورة الافراج عن المعتقلين وتسليم الجثث والبحث عن المفقودين، كما أشار إلى زيادة العمل على المساعدات الدولية الإنسانية إلى سوريا، بسرعة وأمان.

هذا، ووافقت الدول الضامنة على بحث اقتراح موسكو حول مؤتمر الحوار السوري الوطني المقرر عقده في الثامن عشر من الشهر الحالي، في مدينة سوتشي الروسية، لمناقشة الإصلاحات الدستورية.

وذكرت وكالة نوفوستي الروسية أن موسكو دعت يوم أمس ثلاثَة وثلاثين حزبًا وجماعة سياسية سورية لحضور المؤتمر، في حين أكد ممثل وفد النظام إلى أستانا بشار الجعفري على استعداد حكومته للمشاركة في الحوار السوري.

من جهتها رفضت الهيئة العليا للمفاوضات على لسان محمد علوش المشاركة في المؤتمر، واصفًا إياه بالحوار بين النظام والنظام، كما رفض الائتلاف الوطني اليوم، المشاركة أيضًا، فيما قال العميد فاتح حسون المشارك في أستانا إن القرار لم يحسم بعد.

من جهته، قال مسؤول كردي في الإدارة الذاتية شمال سوريا لوكالة رويترز، إن موسكو دعت السلطات الكردية للحضور، وإن موقفهم من المؤتمر إيجابي.

وحذر المبعوث الروسي إلى أستانا، ألكسندر لافرنتييف، الجماعات السورية التي تختار مقاطعة المؤتمر معتبرًا أنها تجازف بتهميشها مع تقدم العملية السياسية، على حد قوله.

المزيد من التفاصيل في سياق التقرير الآتي

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*