المجلس الإسلامي السوري يرفض مؤتمر سوتشي … وتحفظات دولية حياله

راديو ألوان

بعد رفض الهيئة العليا للمفاوضات لمؤتمر الحوار الوطني السوري الذي دعت إليه موسكو، أكد المجلس الإسلامي السوري أن المؤتمر محاولة لتعويم النظام السوري وإعادة إنتاجه، فيما أظهرت التصريحات الفرنسية والبريطانية تحفظات حيال المؤتمر.

وقال المجلس الإسلامي في بيان له يوم أمس إن المؤتمر يساعد النظام على الالتفاف من العقاب على جرائمه المصنفة دوليا بأنها جرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية، مضيفا أن النظام في المؤتمر سيحاور نفسه عبر ما وصفه بالمعارضة المعلبة وعلى رأسها منصة موسكو التي يترأسها قدري جميل.

من جهتها قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، أنييس روماتيه – إسباني، إن مسار جنيف هو المنتدى الوحيد الملائم والمتفق عليه دوليا لبحث أبعاد الأزمة السورية السياسية خاصة فيما يتعلق بالعملية الانتخابية والدستور الجديد.

وقال المندوب الفرنسي في الأمم المتحدة فرنسوا دولاتر إن المعيار الوحيد للحكم على المبادرة الروسية هو ما إذا كانت «تخدم مسار جنيف أم لا»، مؤكدا أن أي مبادرة تعزز جنيف مرحب بها بينما أي مبادرة لا تستوفي هذا الشرط مصيرها الفشل.

وذكر المندوب البريطاني في الأمم المتحدة، ماتيو ريكروفت، أن «الطريق إلى السلام يمر في جنيف»، مضيفا أن مشروعا كهذا «لا يثير اهتمامه» ويبقى متشككا حياله، في إشارة إلى المؤتمر الذي تدعو له موسكو.

من جانبه، قال الرئيس السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي، صالح مسلم يوم أمس، إن الحزب وافق على حضور مؤتمر سوتشي، معتبرًا المشاركة فيه خطوة إيجابية ستساهم في الاعتراف بفيدرالية شمال سوريا التي يسعون إليها، وفق ما ذكرت وكالة سمارت.

وكانت تركيا قد قالت مؤخرًا إن لا مانع لديها من مشاركة الأكراد في المؤتمر، لكن في حال لم يكن لهم علاقة بحزب الاتحاد الديموقراطي.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*