اصلاح شبكة المياه الرئيسية في بلدة رام حمدان بعد تلوثها لأكثر من اسبوعين

راديو ألوان – ألوان محلية 

أفاد المكتب الإعلامي في بلدة رام حمدان الواقعة بريف إدلب الشمالي أنه تم حل مشكلة تلوث مياه الشرب في البلدة بعد إصلاح العطل في أنابيب الشبكة في الجهة الشرقية من البلدة، بالتعاون مع منظمة عطاء.

وبناءً على شكوى وردت لراديو ألوان حول تلوث المياه قمنا بالتواصل مع المجلس المحلي للبلدة لاستيضاح المشكلة، والتأكد من حلها وعدم تكرارها، إذ أفاد مسؤول المكتب الإعلامي للمجلس المحلي لرام حمدان مهند ابو البراء بضخ المجلس المحلي للمياه في 14 من تشرين الأول دون معرفة وجود عطلٍ في أنابيب الجهة الشرقية، ما أدى لوصول المياه الملوثة إلى المنازل، وأسفر عن تسمم 6 أشخاص وإصابتهم بأمراض كالتيفوئيد والحمى والمالطية، مضيفاً أن الشبكة المعطلة هي المصدر الوحيد لما يزيد عن 15 ألف من سكان رام حمدان.

وأرجع أبو البراء المشكلة إلى خلل في أنابيب الصرف الصحي في الجهة الشرقية من البلدة نتيجة التقادم وغياب ورش الصيانة، إضافةً إلى ضعف الإمكانات في المجلس المحلي للبلدة، وأردف أن منظمة عطاء تقوم بتمديد واستبدال الأنابيب المعطلة في القسم الشرقي من المدينة والتي تخدم الآن عشرون عائلة.

وحول قدرات المجلس المحلي تحدث أبو البراء عن نقص واضح في المعدات والآليات، برغم تواجد ما وصفه بكادر بشري مؤهل في المجلس المنتخب من قبل الأهالي، والذي بدأ دورته الحالية قبل شهرٍ ونصف، مؤكدا غياب الخدمات الطبية وسيارات الإسعاف عن المستوصف الوحيد الموجودة في البلدة.

وأشار أبو البراء إلى وجود 3 مدارس في البلدة تضم ما مجموعه 1500 طالب، وتعاني من اكتظاظ في الغرف الصفية إذ يزيد عدد الطلاب في كل صف عن 50 طالب وطالبة، مشيراً إلى أن عدد النازحين في البلدة حوالي 8 آلاف شخص، ويكاد يبلغ ضعف عدد سكانها الأصليين البالغ 7 آلاف شخص.

 نقابة المهندسين الأحرار تنظم دورة لمراقبة وتقييم وضع المياه في ريف ادلب

وقال مسؤول مشاريع الإصحاح في وحدة تنسيق الدعم المهندس فراس فطراوي، لراديو ألوان، إن أسرع طريقة في حال تلوث المياه تعقيمها بالكلور وفق حدود معينة بتركيز 5 بالعشرة مليغرام في المحطة الخاصة بتنقية المياه. 

وكانت نقابة المهندسين الأحرار  أقامت ” دورة المراقبة والتقييم لمشاريع المياه والإصحاح ” في معرة النعمان بريف محافظة إدلب بالتعاون مع منظمة وحدة تنسيق الدعم، وشارك في الدورة عشرون مهندساً وفنياً، واستمرت  لمدة يومين مكثفين  في 29 و30 من الشهر العاشر تشرين الأول.
وعن المعايير التي تتبعها نقابة المهندسين الأحرار في اختيار مواضيع الدورات وأسماء المتدربين قال أحمد نجم مدير المكتب الإعلامي للنقابة إنهم يتبعون شروطاً محددة لاختيار المواضيع الهامة وفق احتياجات كل منطقة، فيما أكد زياد جلس مدير المراقبة والتقييم في وحدة تنسيق الدعم على أهمية المراقبة والمتابعة خلال تنفيذ مشاريع المياه، أو أي مشروع تنموي آخر.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*