تجدد الاقتتال بين الفصائل في غوطة دمشق الشرقية

راديو |ألوان

في وقت عادت ملامح الاقتتال بين جيش الإسلام وفيلق الرحمن في غوطة دمشق الشرقية، قتل مدنيون جراء غارات نفذتها قوات النظام على المنطقة، في حين أعربت الأمم المتحدة يوم أمس عن قلقها إزاء أوضاع معيشية صعبة يعانيها المدنيون في الغوطة الشرقية.

وذكر ستيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أن أربعمئة ألف مدني في الغوطة المحاصرة يواجهون أوضاعا صحية وأمنية متدهورة.

وقتل ستة مدنيين بينهم أطفال، يوم أمس، في مدينة سقبا جراء سقوط قذائف مدفعية مصدرها قوات النظام على الأحياء السكنية في المدينة، فيما طال قصف النظام مدينة دوما ما أسفر عن مقتل طفل، وجرح مدنيين آخرين، كما تعرضت عين ترما لقصف مماثل أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين.

في سياق آخر، اندلعت اشتباكات صباح اليوم، بين جيش الإسلام من جهة وبين فيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى عند بلدة مديرة، دون معرفة حجم الخسائر البشرية لكلا الطرفين.

واتهم جيشُ الإسلام فيلقَ الرحمن بمهاجمة مواقع عسكرية له في غوطة دمشق الشرقية. وأوضح المتحدث باسم جيش الإسلام، حمزة بيرقدار، أن مجموعات من فيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام هاجمت مواقعه عند قريتي الأشعري وبيت سوى، وفق ما نقلت وكالة سمارت.

المزيد من التفاصيل في سياق التقرير الآتي

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*