قسد: تأكد عزمها للرد على أي هجوم للنظام على مواقعها، وشعبان تقول: لا حوار حول تقسيم البلاد.

راديو ألوان

بعد تصريحات لرأس النظام السوري، بشار الأسد، حول استمرار قواته في محاربة مَن يريدون تقسيم سوريا، قال مجلس دير الزور العسكري التابع لقوات سوريا الديموقراطية إن عناصره سيردون بقوة على أي هجوم لقوات النظام على مواقعهم في المحافظة.

وقالت المتحدثة باسم المجلس، ليلوى العبدلله، إن قوات النظام استهدفت قوات المجلس أربع مرات خلال وقت سابق في دير الزور، واصفةً الوضع العسكري الحالي بين الطرفين بـ”الهادئ”، وفق ما نقلت وكالة سمارت.

وكان بشار الأسد، قال إن ما وصفها بالانتصارات ضد التنظيمات الإرهابية في دير الزور لا تنتهي في المحافظة، مشيرًا إلى أن المعركة ستستمر حتى استعادة الأمن والاستقرار لكل الأراضي السورية، على حد قوله.

وأضاف الأسد خلال لقائه مستشار المرشد الإيراني الأعلى للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي في دمشق أمس، أضاف أن الحرب التي تخوضها قواته ومَن وصفها بالقوات الحليفة ليست ضد الإرهاب فحسب، وإنما ضد محاولات استثمار الإرهاب وتسخيره لتقسيم الدول وإضعافها.

من جهتها، قالت بثينة شعبان، مستشارة بشار الأسد، إن حكومة النظام لن تتخلى عن مدينة الرقة، التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية الشهر الفائت، مشيرةً إلى أنه سيتم التعامل مع الموضوع، دون أن تذكر طريقة استرداد المدينة من قبضة قسد.

وفي لقاء متلفز يوم أمس، أكدت شعبان عدم إمكانية وجود حوار حول تقسيم البلاد أو اقتطاع جزء منها، في إشارة منها إلى الفدرالية التي يسعى الأكراد إليها، فيما عدت وجود القوات التركية والأمريكية علىالتنظيمات الإرهابية وجودًا غيرَ شرعي، واصفة تركيا والولايات المتحدة بالدول المحتلة لسوريا، على حد تعبيرها.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*