بعد خلاف روسي أمريكي، مجلس الأمن يعتزم عقد جلسة جديدة حول الكيماوي في سوريا

راديو ألوان

مع ازدياد حدة الخلافات بين موسكو وواشنطن حول الهجمات الكيماوية في سوريا، ورفض روسيا لتقرير أممي حمل النظام السوري مسؤولية هجوم خان شيخون، يعتزم مجلس الأمن الدولي عقد جلسة جديدة خلال اليومين المقبلين لمناقشة مشاريع قرار حول تمديد لجنة “آلية التحقيق المشتركة”.

وعبر السفير الإيطالي، سيباستيانو كادري عن أمله في التوصل لقرار في هذا الخصوص قبل نهاية تفويض اللجنة الحالي في السابع عشر من الشهر الجاري، بدون أن يذكر السفير الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للمجلس الدولَ التي تقدمت بمشاريع القرار.

ودعا البيت الأبيض روسيا إلى تغيير موقفها من تمديد مهمة اللجنة، معتبرا أن الدول التي تحمل حسًّا بالمسؤولية لا بد لها أن تصوت لصالح التمديد، في إشارة إلى موسكو التي صوت ضد قرار تمديد عمل اللجنة.

وأعلنت كل من واشنطن وباريس ولندن وبرلين في بيان مشترك يوم أمس أن هجومًا ثانيًّا يشتبه بأنه تم بواسطة غاز السارين و”يحمل بصمات النظام السوري” وقع في أواخر شهر آذار الفائت في سوريا، قبل خمسة أيام من هجوم خان شيخون.

وفي السياق، قال بيان صادر عن مكتب الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوربي، فيديريكا موغيريني، إنه يدرس فرض عقوبات جديدة على المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، داعيا روسيا إلى منع النظام السوري من استخدامها مجدداً.

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*