الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر في غوطة دمشق الشرقية

راديو ألوان

بالتزامن مع وفاة طفل جديد في غوطة دمشق الشرقية يوم أمس جراء شح الغذاء والدواء، دقت الأمم المتحدة ناقوس الخطر في الغوطة المحاصرة من قبل قوات النظام السوري منذ سنوات.

وقال يان إيغلاند مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا إن 400 ألف شخص في الغوطة يواجهون كارثةً كاملة نظراً لمنع وصول المساعدات الإنسانية، مضيفا أن مئات الأشخاص هناك في حاجة لإجلاء طبي عاجل.

وأردف المستشار الأممي أن 29 مريضا سيموتون بحال عدم إجلائهم، مشيرا إلى وفاة سبعة مرضى، كما دعا القوات المتصارعة في الغوطة إلى الوقف الفوري لإطلاق النار لتسهيل عمليات الإجلاء الطبية.

وقال مراسل راديو ألوان إن طفلا جديدا تُوفِّيَ يوم أمس في مدينة دوما، ويدعى معتصم محمد عربش، ونشر ناشطون صورة للطفل البالغ من العمر قرابة العام، يظهر فيها جسده نحيلا بسبب إصابته بالجفاف، كما أضاف مراسلنا أن شابا توفي صباح اليوم نتيجة فشل كلوي وسط شح في الأدوية.

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*