أهالي حاس يحبطون محاولة لسرقة أسلاك أعمدة الكهرباء من البلدة

راديو ألوان – ألوان محلية 

طرد أهالي بلدة حاس في ريف إدلب الجنوبي عصابة لسرقة أسلاك الأعمدة الكهربائية، وتمكنت الشرطة الحرة من ضبط اثنين منهم لا تتجاوز أعمارهم الـ 18.

وبحسب شاهد عيان في البلدة فقد استطاع الأهالي منع محاولة سرقة أسلاك الكهرباء، ما دفع اللصوص للهرب وترك الأكبال، وقام الأهالي بعدها بإبلاغ المكتب الأمني في المجلس المحلي والشرطة الحرة بحادثة السرقة، وتم التحفظ على الأسلاك من قبل المجلس.

وفي حديثٍ لراديو ألوان قال النقيب عبد الرحمن بيوش معاون رئيس فرع الإعلام في شرطة إدلب الحرة، إن الشرطة تسيّر دوريات نهارية وليلية لضبط الأمن المجتمعي، واصفاً الشرطة الحرة بـ ” القوة المانعة الرادعة “المجتمعية غير المسلحة، مما يصّعب ضبط حوادث السرقة، موكداً على عدم وجود قوة عسكرية أو فصيل يدعم ويؤازر عمليات القبض على ” المجرمين المسلحين “، مضيفاً أن معظم بلدات ومدن ريف إدلب تفتقر لوجود مراكز شرطة حرة .

وأضاف البيوش أن الشرطة الحرة ألقت القبض على شخصين دون السن القانوني بتهمة سرقة أسلاك الكهرباء في حاس، مردفاً أنهم لا يستطيعون احتجاز ” الأحداث “، ويكتفون فقط باستدعاء ولي أمره، داعياً الأهالي إلى التعاون مع الشرطة الحرة والمجالس المحلية لرفع الوعي بخطورة انتشار السرقة على الأمن المجتمعي والحفاظ على الملكيات العامة والخاصة.

وحول قانون الجانحين في دول العالم قال المحامي أسامة السبع من منظمة محامون من أجل العدالة، إن قانون الأحداث يقسم الأطفال إلى 3 فئات عمرية، إذ أن الطفل دون السبع سنوات معفى من العقوبات الجزائية، والأطفال من 7 إلى 14 سنة يودعون في مراكز رعاية الأحداث، أما من هم فوق الرابعة عشر فتًطبق عليهم نصف عقوبات البالغ في القانون.

وعن دور محلي حاس في مكافحة السرقات قال أحمد فرحات رئيس المكتب الإعلامي في البلدة حاس إن المجلس هو مؤسسة مدنية لا تملك قوة تنفيذية، ودعا الشرطة الحرة إلى زيادة أعداد الدوريات لحماية الممتلكات العامة والخاصة، مؤكداً أن موضوع السرقات وتخريب المرافق العامة ” موضوعُ طويل الأمد وكبير ” ويتطلب عملاً مستمراً، وتعاوناً من جميع الجهات على الأرض

المزيد في المتابعة الصوتية التالية:

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*