بعد اتفاق التهدئة جنوب سوريا، بنيامين نتنياهو: إسرائيل ستتحرك بما يحمي أمنها

راديو ألوان

في غضون سجالات بين موسكو وواشنطن على خلفية المذكرة الروسية الأميركية الأردنية المبرمة لوقف إطلاق النار في الجنوب السوري، أعلن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يوم أمس عن استمرار حكومته بالرد على أي خطر في سوريا يهدد مصلحة إسرائيل الأمنية.

وفي وقت تقول وزارة الخارجية الأميركية إن مذكرة الاتفاق الموقعة في الثامن من الشهر الجاري نصت على إبعاد الميليشيات الأجنبية بما فيها الإيرانية عن جنوب سوريا مسافة 50 كم، تصر موسكو على خلوها من هذا البند وتطالب واشنطن بعد تأويلها بشكل يناقض ما ورد فيها.

في غضون ذلك، أكد الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، على بقاء قوات بلاده في سوريا بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، مشيرًا إلى أن وجودهم فيها شرعي وجاء بطلب من حكومة النظام السوري.

وكان قائد قوات الجيش الأميركي ورئيس الأركان الإسرائيلي، التقيا في بروكسل وواشنطن مرتين خلال أسبوعين، لبحث هيمنة إيران على سوريا ونيتها في تثبيت وجودها هناك عبر القواعد العسكرية البحرية والبرية، وفق ما ذكرت صحيفة الشرق الأوسط اليوم.
المزيد من التفاصيل في سياق التقرير الآتي:

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*