الأخطاء الطبية موتٌ جديدٌ يلاحقُ المدنيين في الشمال السوري

راديو ألوان – ألوان محلية 

كثرت في الآونة الأخيرة بعض حالات الإهمال والأخطاء الطبية في محافظة إدلب، الأمر الذي تسبب بوفاة أشخاص مدنيين، منهم أثناء العمليات الجراحية، والبعض الآخر خلال فترة العلاج.

وتوجه راديو ألوان إلى مديرية صحة إدلب للوقوف على آلية الحد من هذه الظاهرة ومعرفة الجهود المبذولة لإختيار وتوظيف الأطباء والممرضين والعاملين في مشافي المحافظة، فأوضح لنا “عز الدين الجراد” رئيس دائرة الموارد البشرية في المديرية، أنه في السابق كانت المنظمات الداعمة هي من تقوم بعملية الإختيار والتوظيف بناءً على تقيماتٍ تجريها بعيداً عن المديرية، وعلى الرغم من ذلك فإن تنسيقاً ضعيفاً كان بين المديرية والمنظمات بهذا الصدد، حسب تعبيره.

وأضاف الجراد خلال حديثه لراديو ألوان اليوم، أن مديرية الصحة حديثة النشأة، لكنها تعمل على ضبط الأمور بشكل أكبر، من خلال الأقسام الموجودة فيها، ومن بينها دائرة الموارد البشرية، المؤلفة من 8 أشخاص موزعين على الشعبة الذاتية، شعبة الإنتقاء والتعيين، شعبة المعلوماتية، إضافة لشعبة التدريب والتأهيل الفني والإداري.

وأوضح أن “طريقة التعيين تتم إما عن طريق بنك السيّر الذاتية، وإما عن طريق الإعلان عن الوظيفة، أو من خلال التعيين المباشر في حال الحاجة لخبير”، لافتاً في الوقت ذاته أن المديرية تعمل على توقيع مذكرات تفاهم مع المنظمات الطبية العاملة في الشمال السوري كافة، لجعلها المسوؤلة عن الاختيار والتوظيف.

وأكد الجراد أن المديرية تستقبل شكاوي المدنيين باستمرار، وأنها تعمل على معاقبة المسوؤلين عن التقصير والإهمال من خلال قرارات الفصل النهائي من العمل، أو عبر توجيه إنذارات وتنبيهات، منوهاً في الوقت ذاته إلى أنهم يعملون على كشف الشهادات الجامعية المزورة التي تُقدم لهم ضمن طلبات التوظيف.

للمزيد في المتابعة الصوتية التالية :

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*