المعارضة تتفق على رحيل الأسد مع بدء المرحلة الانتقالية

راديو ألوان

اتفقت المعارضة السورية في مؤتمر “الرياض 2” على المشاركة في محادثات جنيف الأسبوع المقبل، بوفد موحد، على أن يكون السقف التفاوضي في جنيف رحيل رئيس النظام السوري بشار الأسد من السلطة مع بداية المرحلة الانتقالية، وفق بيان للهيئة العليا للمفاوضات.

وأعربت المعارضة عن تمسكها بالحل السياسي بناء على قرار “جنيف 1” والقرارات الدولية ذات الصلة، بما يؤسس لمرحلة انتقالية تقود البلاد الى نظام سياسي ديموقراطي، مؤكدة على عدم أحقية أي طرف في وضع شروط مسبقة للمفاوضات في جنيف، مع عدم اعتبار المطالبة بتنفيذ ما ورد في القرارات الدولية شرطا مسبقا.

من جهتها، قالت بسمة قضماني عضو في الائتلاف الوطني، يوم أمس، إن الانتقال السياسي في سوريا يحتاج إلى بيئة آمنة، لافتة إلى أن ذلك غير ممكنًا في ظل وجود بشار الأسد، كما عدت وجود منصتي القاهرة وموسكو مؤشرًا مشجعًا على حزم المعارضة مضيها بخطوة واحدة بكل مكوناتها.

هذا وشدد المجتمعون على رفضهم للتدخلات الإقليمية والدولية، خصوصًا الدور الإيراني في زعزعة أمن واستقرار المنطقة، وإحداثه تغييرات ديموغرافية فيها ونشر الإرهاب، مطالبين بإجلائهم من الأراضي السورية.

وتستمر المشاورات اليوم الجمعة؛ لانتخاب أعضاء الوفد المفاوض ورئيس الوفد والناطقين باسمه، إضافة إلى تحديد آليات اتخاذ القرار وتوزيع بقية المسؤوليات.

المزيد من التفاصيل في سياق التقرير الآتي

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

عن NEWS

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*