A B c D E F G H

تراجع كفالة الأيتام في سوريا و منظمات إغاثية تحاول المساعدة

راديو ألوان - ألوان محلية
قتلت الحرب السورية الآلاف من المدنيين، و كانت النتيجة تزايد أعداد  الأطفال الأيتام في سوريا، و هذا ما أدى بالتالي إلى تراجع كفالات الأيتام في المجتمع، ما دفع بعض المنظمات الإغاثية إلى التحرك لإنقاذ مستقبل هؤلاء الأطفال.
تواجد المنظمات في ملف الأيتام جعل الكفالة لا تقتصر على الجانب المادي، بل امتدت لتشمل الدعم النفسي و التعليمي للأطفال، كما يقول السيد "محمد أبو البراء" مدير منظمة إنسان في منطقة الحولة في ريف حمص الشمالي .
وعن التعليم قال "محمد" إن المنظمة حريصة على تقديم التعليم بشكل ترفيهي لترغيب الأطفال به، و يأتي الإهتمام بتدريس الأطفال لأنه الأساس الذي ستبنى عليه حياتهم، التي تحتاج لما هو أكثر من مجرد تقديم مبلغ مالي يسد الاحتياجات الأساسية من طعام وشراب و ملبس، وخاصة بعد انهيار منظومة التعليم في المناطق المحررة .
وأضاف محمد بأن كفالات اليتيم تراجعت لأسباب كثيرة منها توقف الدعم الدولي، و التضييق على المنظمات الداعمة، مشيراً إلى أن المنظمة تحاول الإعتماد على مواردها الذاتية للحد الأقصى .
للكزيد في التسجيل التالي

الوسوم

التعليقات

تابعنا على   +