A B c D E F G H

المعارك على أشدها جنوب شرقي إدلب..والغارات الجوية تطال قرىً عدة في المحافظة.

راديو ألوان - تقرير تستمر معارك الكر والفر بين فصائل المعارضة وقوات النظام على محاور عدة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، حيث دارت معارك متجددة بين الطرفين بعد منتصف الليل وحتى الساعة، على جبهات الخوين وفي محيط مطار أبو الظهور العسكري.
وأفاد مراسلنا، بأن الفصائل استطاعت السيطرة ظهر اليوم على قريتي تل خزنة والمشيرفة الشمالية، وقتلت عدداً من عناصر النظام واغتنمت أسلحة وذخائر. وتحاول الفصائل استعادة السيطرة على القرى التي خسرتها في الأيام الفائتة، وسط قصف جوي كثيف من المقاتلات الروسية على محاور الاشتباك.
وأضاف مراسلنا، أن اشتباكات عنيفة اندلعت في محيط بلدة سنجار ومحيط الخوين بين الطرفين أدت لسيطرة فصائل المعارضة على قريتي ربيعة والخريبة، في وقت سيطرت فيه هيئة تحرير الشام على قرية طلب شمال ناحية سنجار، وقتلت عناصر للنظام، إثر عملية انتحارية نفذها عنصرٌ من الهيئة مساء أمس بعربةٍ مفخخة داخل تجمع عناصر النظام في القرية.
من جهته، قال الناطق باسم حركة أحرار الشام الإسلامية "عمر خطاب" في تصريح خاص لراديو ألوان اليوم، إن فصائل المعارضة تحاول تثبيت مواقع استعادتها مؤخرًا ضمن معركتي "رد الطغيان" و"إن الله على نصرهم لقدير"، مشيرًا إلى عزم الفصائل شن هجوم عكسي يجعل من النظام في موقف الدفاع، على حد قوله
إلى ذلك شنت الطائرات الروسية سلسلة غارات على ريف إدلب، تسببت بمقتل ثلاثة مدنيين في بلدة كفربطيخ، فيما قتلت امرأة في بلدة سرجة جراء غارات مماثلة. وكانت الغارات أدت الليلة الفائتة إلى مقتل تسعة مدنيين بينهم أطفال في بلدة خان السبل.
في حين استهدف قصف مماثل صباح اليوم بلدة معصران، قتل على إثره مدنيين اثنين، غداة غارات مماثلة استهدفت قرية أبو حبة والتي أوقعت قتيلين من المدنيين.هذا واستهدفت المقاتلات الحربية ظهر اليوم مركز الدفاع المدني في بلدة شنان القريبة من مدينة أريحا، ما أسفر عن تدميره بشكل كلي وأخرجته عن الخدمة
  المزيد من التفاصيل حول المعارك الجارية في ريف المحافظة وعن الوضع الإنساني في سياق التقرير التالي:  

الوسوم

التعليقات

تابعنا على   +