اجتماع في باريس لإقرار ورقةٍ حيال سوريا، و

راديو ألوان -أخبار

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن بلاده تتطلع إلى أهداف عديدة من مؤتمر "الحوار الوطني السوري" أو ما يعرف بمؤتمر سوتشي، مشددًا على أن المؤتمر يعني ضمان مصالح الجميع في سوريا.

وخلال مؤتمر صحفي يوم أمس، أوضح لافروف أن موسكو تحاول عبر هذا المؤتمر تحقيقَ المواءمة لمصالح جميع الأطراف السورية وكافة اللاعبين الخارجيين الذين قد يؤثرون على الأوضاع هناك وتريد ضمان مصالحها ضمن إطار التسوية السورية، على حد قوله.

وأشار الوزير الروسي إلى أن عقد مؤتمر سوتشي أمر كان في غاية الصعوبة، لكنه أبدى تفاؤله بنجاحه على غرار التعاون الذي حصل بين تركيا وإيران وروسيا لتفعيل مسار أستانا، وما تم التوصل إليه من مناطق "خفض التصعيد".

إلى ذلك، نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مسؤول غربي لم تسمه أن المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، حدد موعد الجولة التاسعة من مفاوضات جنيف في 26 من الشهر الجاري، لكنه أشار إلى أن الجولة ستعقد في مدينة فيينا النمساوية هذه المرة.

وأرجع المسؤول سبب عقد مفاوضات في فينيا لأسباب لوجستية، موضحا أن سبب هذا الانتقال المكاني هو كي تختبر المفاوضات "قدرة موسكو على ممارسة نفوذها على النظام، لتحقيق تقدم يمكن أن يؤدي إلى إنجازٍ في مؤتمر سوتشي يريده الرئيس الروسي قبل الانتخابات الرئاسية الروسي".

وأوردت الصحيفة أن وزراء خارجية خمسة دول غربية وإقليمية سيجتمعون يوم الثلاثاء المقبل في باريس لإقرار ورقة أعدها نواب ومساعدو الوزراء الخمسة في واشنطن، الجمعة الفائت.


المزيد من التفاصيل في سياق التقرير الآتي

الوسوم

التعليقات

تابعنا على   +