واشنطن: لا ننوي إنشاء قوة حدودية في سوريا

راديو ألوان - أخبار

وسط غضب تركي على إعلان التحالف الدولي عن إنشاء قوة حدودية في سوريا بقيادة قوات سوريا الديموقراطية، قال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، إن بلاده لا تنوي إنشاء قوة في سوريا تتمركز على الحدود مع تركيا والعراق.

وأوضح الوزير الأمريكي أن الموقف برمته أسيء طرحه كما أُسيء تفسيره، مشيرا إلى اجتماع أجراه مع نظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، يوم الثلاثاء الفائت في كندا لتوضيح الأمر، بدون ذكر أية تفاصيل أخرى.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إنها لا تنشئ جيشا جديدا أو قوة حرس حدود نظامية في سوريا، وأضافت أن واشنطن تواصل تدريب قوات أمن محلية في سوريا لتحسين الظروف الأمنية للنازحين العائدين إلى مناطقهم المدمرة، وكيلا يعود تنظيم الدولة الإسلامية إلى الظهور.

في غضون ذلك تستمر تركيا بالحشد العسكري على الحدود مع سوريا تمهيدًا لمعركة محتملة ضد وحدات "حماية الشعب" الكردية في مدينة عفرين، وأكد مجلس الأمن القومي التركي أن أنقرة لن تسمح بإنشاء ما وصفه بممر إرهابي وتأسيس جيش إرهابي عند حدودها.

وفي بيان صدر يوم أمس، أشار المجلس إلى اتخاذ التدابير اللازمة لمنع حدوث ذلك، متهمًا بعض حلفاء تركيا في حلف شمال الأطلسي (ناتو) بتسليح هؤلاء الإرهابيين، في إشارة إلى الوحدات الكردية.

من جهتها، طالب حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي الأممَ المتحدة ومجلسَ الأمن بالعمل كي يكون غرب وشرق نهر الفرات منطقة آمنة، لكنَّ القيادي الكردي، صالح مسلم، أكدَّ عدم تلقي أي رسائل طمأنة من الولايات المتحدة حيال الاستهداف التركي لمواقع السيطرة الكردية.

وشدد مسلم في الوقت نفسه على أن خيار الخروج من عفرين تجنباً للقصف التركي ليس مطروحاً، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

إلى ذلك، دان الائتلاف السوري المعارض إعلان التحالف الدولي عن إنشاء قوة حدودية، مبدياً رفضه سيطرة المقاتلين الأكراد على المناطق التي تم طرد تنظيم الدولة الإسلامية منها.

المزيد من التفاصيل في سياق التقرير الآتي

الوسوم

التعليقات

تابعنا على   +