أردوغان: العملية العسكرية في عفرين بدأت بالفعل وستستمر حتى منبج

 

أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان البدء الفعلي للعملية العسكرية في مدينة عفرين السورية، والتي ستستمر حتى مدينة منبج للقضاء على ما وصفه الإرهاب على طول الحدود بين البلدين.

وأضاف أردوغان خلال كلمته أمام تجمع من أعضاء حزب العدالة والتنمية اليوم 20 كانون الثاني، أن قواته بعد الانتهاء من عملية عفرين ومنبج ستتوجّه نحو حدود بلاده مع العراق "لتطهيرها من العناصر الإرهابية".

وتتزايد التصريحات التركية حيال عفرين، إذ أعرب هاكان جاويش أوغلو نائب رئيس الوزراء التركي عن تمسك بلاده بتنفيذ العملية العسكرية في مدينة عفرين.

وأكّد وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي أمس أن أنقرة بدأت عمليتها فعليًا في عفرين، وأنها تقتصر حتى الآن على القصف عبر الحدود دون اجتياح بري.

وأوضح الجيش التركي في بيان له اليوم أن قواته قصفت اليوم وأمس مناطق الوحدات الكردية، فيما قصفت الأخيرة مواقع تركية في وقت سابق.

من جهتها، أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية أن القوات التركية أطلقت نحو سبعين قذيفة على قرى كردية في عفرين منذ ليل الخميس وحتى صباح أمس.

وعمّا تحدثت عنه أنقرة بشأن نية موسكو سحب جميع الجنود الروس من مدينة عفرين، نفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم أمس صحة تلك التصريحات.

بدورها، أعلنت الأمم المتحدة متابعة التطورات في مدينة عفرين عن كثب، داعية الأطراف المعنية إلى حماية المدنيين، وتفادي جميع الخطوات التي من شأنها تأجيج المنطقة.

وفي وقت قال فيصل المقداد، نائب وزير خارجية النظام السوري، إنّ دفاعات النظام الجوية استعادت قوتها، وستدمر أي مقاتلات تركية في الأجواء السورية، أعلن البرلمان الروسي أن القوات الروسية في سوريا لديها مهام محددة بموجب الاتفاقية الثنائية، وأن قوات النظام تمتلك كل الوسائل الممكنة لحماية الأجواء السورية.

وتلتزم روسيا الصمت حيال معركة عفرين، إذ رفض الكرملين التعليق على العملية، لكن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أكّد أن بلاده ستنسق عمليتها مع موسكو وطهران.

 

المزيد في سياق التقرير التالي:

الوسوم

التعليقات

تابعنا على   +