وفد المعارضة الغائب عن سوتشي: سنرحب بأي قرار إيجابي يصدر عن المؤتمر

راديو ألوان - أخبار

ينطلق غدًا في مدينة سوتشي مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي دعت إليه روسيا، وقاطعته الهيئة العليا للمفاوضات، فيما قالت مصادر إعلامية إن الاستعدادات جارية هناك لبدء فعاليات المؤتمر الذي سيعقد يومي الاثنين والثلاثاء.

وقالت قناة الجزيرة اليوم 28 كانون الثاني نقلاً عن مراسلها في سوتشي، إن اليوم الأول سيشهد جلسات مغلقة لتوضيح مواقف الأطراف السورية، مشيرة إلى أن بعض أعضاء الهيئة سيحضرون المؤتمر بصفة شخصية.

وذكرت وسائل إعلام روسية أن الجلسات العامة ستنعقد الثلاثاء بمشاركة المبعوث الأممي ستفان دي مستورا وممثلي أطراف إقليمية معنية بالملف السوري، وعلى رأسهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وأشارت الوسائل الإعلامية إلى أن البيان الختامي للمؤتمر سيدعو الشعب السوري لتقرير مستقبله في تصويت شعبي دون أي ضغوط خارجية.

وتضمنت مسودة مسربة للبيان الختامي للمؤتمر، اثني عشر بندا مثّلت المبادئ نفسها التي قدمها دي مستورا إلى الجولة الثامنة من جنيف في تشرين الثاني الفائت.

وكان ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة أعلن في وقت سابق أن الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريس قرر إرسال دي مستورا للمشاركة في المؤتمر، فيما رحبت الخارجية الروسية بقرار المشاركة.

وعن غياب الهيئة العليا للمفاوضات في المؤتمر، قال نصر الحريري رئيس وفد هيئة التفاوض إن هناك إجماع شعبي على مقاطعة المؤتمر ولا يمكن تجاهل ذلك.

ولفت الحريري إلى أن الوفد أبدى مرونة خلال محادثات فيينا، مردفًا "تم البحث بأدق تفاصيل حول مؤتمر سوتشي وبتصويت حر وشفاف، وكان قرار الهيئة هو عدم المشاركة في مؤتمر سوتشي".

ورأى رئيس الوفد أن الحوار الوطني السوري يجب أن يتم خلال المرحلة الانتقالية وفي ظل دستور جديد للبلاد، مؤكداً جاهزية المعارضة للانخراط في أي صيغة تؤدي إلى حل حقيقي وتخفف معاناة الشعب السوري.

وأكد الحريري في مؤتمر صحفي أمس، أن الروس لم يمارسوا عليهم أي ضغوط، مبينًا أن المعارضة سترحب وتتبنى أي شيء إيجابي يصدر عن مؤتمر سوتشي.

من جهة أخرى، نقلت وكالة سانا عن مصدر دبلوماسي روسي لم تسمه قوله إن رفض هيئة التفاوض المشاركة في مؤتمر الحوار السوري يدل على ما أسماه "زيف وبطلان تسميتها وأنه يقلل من شأنها".

بدورها أعلنت الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية الفيدرالية شمال سوريا، فوزة اليوسف، أن الإدارة الذاتية الكردية لن تشارك في سوتشي بسبب الهجوم التركي المستمر على عفرين، في وقت قال الجانب الروسي، إن الأكراد "سيأتون".

المزيد من التفاصيل في هذا التقرير:.

الوسوم

التعليقات

تابعنا على   +