ناشطون في الغوطة الشرقية يطلقون حملة

راديو ألوان - ألوان محلية 

أطلق ناشطون في الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق حملة تحت اسم "أنقذوا الغوطة" تضامناً مع المنطقة التي تتعرض لقصف عنيف خلّف مئات القتلى والجرحى خلال الأيام الأربعة الماضية.

وقال الناشط الإعلامي "ليث العبدالله" في حديث مع مراسل "ألوان" إن الهدف من هذه الحملة هو لفت أنظار المجتمع الدولي إلى المجازر التي يرتكبها النظام السوري ورسيا في منطقة الغوطة الشرقية، والتي قُتل على إثرها أكثر من 273 شخصاً، إضافة إلى جرح 1250 آخرين خلال الأسبوع الماضي فقط.


وعن هدف الحملة، أوضح "العبدالله" أنها مجرد وسيلة ضغط ولفت أنظار شعوب العالم عن عدم اكتراث رؤسائهم بحملات الإبادة التي تجري في الغوطة، مضيفاً أنهم تواصلوا مع صحفيين أتراك وألمان وأمريكان "بينهم صحفية من البيت الأبيض" وزودوهم بالبيانات مترجمة إلى اللغة الإنجليزية.

وتحدث الناشط الإعلامي عن حملة "دوما تُباد" التي أطلقوها عام 2013، والتي استطاعت تخفيض عدد الغارات من 60 غارة يومياً إلى قرابة العشرة فقط بعد إطلاقها، معتبراً أن هذا كان إنجازاً بحد ذاته.


وطالب "العبدالله" الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بفتح معابر آمنة لإخلاء المصابين بحالات حرجة، ودخول المواد الغذائية إلى الغوطة المحاصرة منذ أكثر من خمس سنوات.

الوسوم

التعليقات

تابعنا على   +