الأمم المتحدة: تفاقم الأوضاع الإنسانية في سوريا منذ دعوتنا إلى التهدئة

راديو ألوان - أخبار

أعلنت الأمم المتحدة أن الأوضاع في سوريا تزداد سوءا منذ الدعوة التي أطلقتها المنظمة قبل أسبوع لوقف القتال مدة شهر لتتمكن من إيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين وإجلاء المرضى والجرحى من المناطق المحاصرة بما فيها غوطة دمشق الشرقية.


وعدّ الممثل المقيم لأنشطة المنظمة الدولية في سوريا علي الزعتري أن البلاد تمر بإحدى أسوأ فترات القتال، مشيرا في بيان يوم أمس إلى وجود تقارير عن سقوط مئات الضحايا المدنيين بين قتيل وجريح، ونزوح كبير للسكان، وتدمير للبنية التحتية المدنية بما فيها المرافق الطبية.


وأعرب المسؤول الأممي عن أسفه لبقاء دعوة المنظمة الدولية "بلا مجيب"، مضيفا أن هذه المعاناة آن لها أن تنتهي، مناشدا جميع الأطراف والمؤثرين عليهم الإصغاءَ إلى مناشدة المتضررين.


من جهتها، قالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا إليزابيث هوف إن أكثر من 700 مريض في الغوطة الشرقية ينتظرون الإجلاء الطبي، مضيفة أن المنظمة التابعة للأمم المتحدة أرسلت 11 طلبا لوزارة خارجية النظام منذ أيار الماضي بهذا الشأن، ولكن لم يتم إجلاء أكثر من 29 مريضا.


وأضافت أن قائمة المرضى تتزايد، وأنه لا يوجد ما يكفي من الفرق الطبية على الأرض، وأنه لم يتم إيصال إمدادات للمحاصرين منذ 28 تشرين الثاني الماضي


وتعاني الغوطة الشرقية من حصار خانق تفرضه قوات النظام السوري، ما أدى لتدهور الوضع الإنساني والصحي والطبي.

الوسوم

التعليقات

تابعنا على   +