طائرة أمريكية تدمر دبابة للنظام شرقي سوريا ومقتل طاقمها

راديو ألوان

دمرت طائرة عسكرية أمريكية بدون طيار، دبابة روسية الصنع من طراز "تي ـ 72" شرقي سوريا، حسب ما نقلت وكالة "رويترز"، أمس الثلاثاء، عن مسؤولين أمريكيين.

وقال مسؤول أمريكي للوكالة، طلب عدم ذكر اسمه، إنّ الضربة أسفرت عن مقتل عنصرين من قوات النظام على الأقل، فيما قال الجيش الأمريكي إنه دمر الدبابة بعد دخولها نيران "القوات الموالية للولايات المتحدة" مدعومة بغطاء مدفعي.

وتأتي هذه الضربة بعد أقل من أسبوع من وقوع اشتباك كبير بين قوات التحالف وقوات مساندة للنظام السوري، الأربعاء الماضي، أسفرت عن مقتل مئة أو يزيد من أفراد القوات الموالية للنظام.

وأعلن التحالف الدولي عن تصديه لهجوم قرب نهر الفرات شنته القوات المتحالفة مع النظام السوري بمساندة من المدفعية وقذائف الصواريخ.

وأفاد الجنرال جيفري هاريجيان بأن التحالف قام بناء على طلب القوات الأمريكية على الأرض بتوجيه ضربات لأكثر من ثلاث ساعات، والتي لم تشمل فقط طائرات "إف-15إي" المقاتلة وإنما طائرات "إم.كيو-9"  بدون طيار وقاذفات "بي-52" وطائرات حربية طراز "إيه.سي-130" وطائرات هليكوبتر "أباتشي إيه.إتش64"، وأوضح هاريجيان بأنهم أوقفوا إطلاق النار بمجرد تحول القوات المعادية إلى الغرب وتقهقرها. ورفض "هاريجيان" ومسؤولون آخرون تحديد القوات المسؤولة عن الهجوم الذي وقع الأربعاء الماضي.

ويحلل خبراء عسكريون أن مردّ هذه الاشتباكات هو سعي النظام السوري وحليفه الروسي في السيطرة على شرق سوريا الغني بالنفط، والذي تسيطر على قسم منه "قوات سوريا الديموقراطية" المدعومة من قبل الولايات المتحدة.

وتأسس التحالف عام 2014 لمحاربة مقاتلي الدولة الإسلامية في سوريا والعراق ولا يزال هناك قرابة ألفي جندي من القوات الخاصة الأمريكية على الأراضي الخارجة عن سيطرة قوات النظام في سوريا لدعم "قسد".

الوسوم

التعليقات

تابعنا على   +